التوسعة السعودية.. من 14 ألف طائف إلى 105 آلاف في الساعة

باحث لـ«اليوم»: أول من فرش المطاف بالحجارة عبدالله بن الزبير

التوسعة السعودية.. من 14 ألف طائف إلى 105 آلاف في الساعة

حرصت المملكة منذ عقود من الزمن على مضاعفة الطاقة الاستيعابية للمطاف للزيادة المطردة في أعداد الحجاج والمعتمرين، وتماشيا مع التوسعات المتتالية للمسجد الحرام في عهد ملوك المملكة، وذلك تسهيلا للطائفين ومنعا للازدحام والاختناقات في أوقات الذروة في موسمي الحج والعمرة في شهر رمضان المبارك.

وقال لـ«اليوم» الباحث المتخصص في تاريخ مكة المكرمة منصور الدعجاني: «التوسعات السعودية الثلاث للمسجد الحرام ضاعفت استيعاب المطاف لأعداد الطائفين، وخلال العصور الماضية كان المطاف محدودا، وكانت الترميمات والإصلاحات تتم في هذه المساحة المفروشة بالحجارة والرخام والمحيطة بالكعبة المشرفة، حيث إن أول من فرش المطاف بالحجارة عبدالله بن الزبير رضي الله عنه بعد أن فرغ من بناء الكعبة وبقيت بقية من الحجارة ففرش بها المطاف حول الكعبة، وخلال التوسعة السعودية الأولى في عهد الملك سعود -رحمه الله - في سنة ١٣٧٧هـ كانت التوسعة الأولى للمطاف وذلك بعد إزالة المقامات الأربعة ما عدا مقام الشافعي لكونه فوق بيت بئر زمزم والذي أزيل بعد ذلك في سنة ١٣٨٣هـ، وتم عمل قبو لبئر زمزم في الجهة الشرقية من المسجد الحرام وتعتبر هذه هي التوسعة الأولى للمطاف وبذلك أصبح يستوعب المطاف ١٤ ألف شخص دفعة واحدة».


وأضاف «الدعجاني»: «في عهد الملك فيصل يرحمه الله في سنة ١٣٨٧هـ أزيلت الزوائد الموجودة حول مقام إبراهيم ووضع المقام داخل غطاء من الكريستال البلوري وله قاعدة رخامية تشغل مساحة 180x130سم، حيث وفر بذلك مساحة 66,15م٢ للطائفين، وخلال المرحلة الأخيرة من التوسعة السعودية الأولى في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز يرحمه الله في سنة ١٣٩٩هـ كانت التوسعة الثانية للمطاف، بعد أن ألغيت الحصاوي والمشايات وتمت إزالة عقد باب بني شيبة ونقل مدخل قبو بئر زمزم من موقعه إلى موقع أبعد للاستفادة من المساحة التي يشغلها مدخل البئر في محيط المطاف وتم تسقيف المساحة التي يشغلها المدخل السابق بمستوى صحن المطاف، وتم تبليط أرض المطاف كاملا بالرخام الأبيض لأول مرة فأصبح المطاف يشغل كامل صحن المسجد الحرام، فزادت بذلك مساحة المطاف من 4150م٢ إلى 7119م٢، فأصبح يستوعب ٢٨ ألف شخص دفعة واحدة بمقدار الضعف بعد أن كان يستوعب ١٤ ألف شخص».

وتابع «الدعجاني»: «في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز -يرحمه الله- في التوسعة السعودية الثانية والتي بدأت سنة ١٤٠٩هـ والتي كانت عبارة عن إضافة جزء جديد إلى مبنى التوسعة السعودية الأولى وسبق ذلك تحسين سطح التوسعة السعودية الأولى وعمل السلالم الكهربائية، وفي عام ١٤٢٤هـ تمت تغطية مداخل قبو زمزم للاستفادة القصوى من صحن المطاف وتسهيل حركة الطواف حول الكعبة، وتم أيضا مد بلاطة الدور الأول ودور السطح في المسجد الحرام في مواقع محددة، حيث أدت هذه الأعمال إلى زيادة صحن المطاف بمقدار ٤٠٠ متر مربع واستيعاب عدد أكبر من الطائفين ليبلغ عدد استيعاب المطاف وملحقاته ٤٨ ألف طائف في الساعة».

وقال «الدعجاني»: «استمرارا للجهود التي يبذلها ملوك المملكة العربية السعودية في خدمة المسجد الحرام وعمارته والعناية به جاءت أكبر توسعة وعمارة للمسجد الحرام على مدى العصور وهي توسعة وعمارة الملك عبدالله بن عبدالعزيز يرحمه الله (مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوسعة المطاف والعناصر المرتبطة به)، ويقوم هذا المشروع على رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف ليستوعب ١٠٥ آلاف طائف في الساعة بدلا من ٤٨ ألف طائف في الساعة، وذلك بإزالة مبنى الحرم القديم ومبنى التوسعة السعودية الأولى وإدخالها ضمن مساحة المطاف وقد وضع حجر الأساس لهذا المشروع في رمضان ١٤٣٢هـ، ولتعويض انخفاض الطاقة الاستيعابية للمطاف من ٤٨ ألفا إلى ٢٢ ألفا أثناء أعمال الفك والإزالة والبناء في هذا المشروع تم تنفيذ المطاف المؤقت الذي رفع الطاقة الاستيعابية إلى ٣٥ ألف طائف في الساعة، وذلك حفاظا على عدم انقطاع شعيرة الطواف أثناء تنفيذ المشروع، واستمر العمل في هذا المشروع إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- يحفظه الله - وهو حاليا في مراحله الأخيرة، وحرصا من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للتسهيل على المعتمرين وجه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة في رمضان سنة ١٤٣٨هـ بإخلاء صحن المطاف من المصلين في شهر رمضان المبارك وتخصيصه فقط للمعتمرين تسهيلا للمعتمرين ولتوفر أماكن للصلاة بعد التوسعة السعودية الثالثة والتي أصبحت تستوعب مليوني مصلٍ في وقت واحد».
المزيد من المقالات
x