البيئة.. مسؤولية الإنسان

البيئة.. مسؤولية الإنسان

الجمعة ٠٨ / ٠٦ / ٢٠١٨
يكن الفضاء في قديم الأزمان كما اليوم، لقد كان أكثر نقاء وشفافية، النجوم لامعات بشكل رومانسي فريد، يدفع كل من لديه حس جميل إلى الإبداع والتألق.

لقد كان الشعراء يرسمون أبياتهم على وقع القمر المنير، والفلكيون يسبحون في خيالاتهم راسمين علاقات بين النجوم، كونت في الأخير أسماءها المعروفة بيننا الآن، لقد كان كل هذا من خلال عين الإنسان المجردة دون لجوء لمكبرات أو أجهزة مُضخِمة، أما الآن فحين تنظر إلى السماء لا تكاد ترى شيئًا اللهم إلا بعض النجوم شديدة اللمعان، السبب في هذا بشكل أساس هو التلوث البصري والجوي الذي أحدثه الإنسان على مدار القرون الماضية الأخيرة، والذي حجب عنا الرؤية الصافية للسماء وجعلها تبدو هكذا أقل زخمًا وجمالًا.


لكل شيء ضريبته، لكن الضريبة هنا فادحة، أعني ضريبة التقدم الصناعي الذي شهدته البشرية منذ ما يعرف بالثورة الصناعية في أوروبا، حيث انتشر التلوث البيئي منذ ذلك الحين على شتى الأصعدة والمستويات دون ملاحظة فعلية من الإنسان له ولما يسببه من أضرار، انتبه الإنسان أخيرًا للأضرار الناجمة عنه في وقت متأخر، وذلك حينما تسببت الملوثات الكيميائية والأدخنة الصناعية في إحداث ثُقب في الغلاف الجوي الذي يحمينا جميعا من الأشعة فوق البنفسجية، الأمر الذي ترتب عليه كثير من الأضرار والتغيرات البيئية الخطيرة.

لقد أشرت في مقال سابق بعنوان «الجور.. صيدا واحتطابا» إلى التغير البيئي الذي يحدث في العالم وأرجعت ذلك إلى عدة أسباب وممارسات خاطئة يفعلها الإنسان، وإني أحاول في هذا المقال أن أؤكد عليها مرة أخرى وعلى ضرورة تجنبها من أجل الوصول إلى توازن يسمح للأرض أن تعود مجددا لما كانت عليه.

وتتعاظم حاليا وتيرة التغير البيئي حولنا بشكل ينذر بخطر قريب، وذلك نتيجة لفعل الإنسان وعدم توقفه عن ممارساته الخاطئة، مثل الاحتطاب الجائر الذي لا يراعي أهمية وجود الغابات والمساحات الخضراء بالنسبة للأرض بالإضافة إلى التلوث الصناعي الناتج بالضرورة عن التصنيع واقتصاديات الدولة الكبرى كالصين والولايات المتحدة، كلا الأمرين معًا تسببا في حدوث ما يُعرف بالاحتباس الحراري، والذي يتمثل في تغير بيئي شديد وقاسٍ تذوب معه جبال الجليد بالقطب الشمالي والجنوبي ومن ثم ترتفع مستويات البحار، الأمر الذي يهدد بغرق دول كاملة ومساحات كبيرة من اليابسة.

تظهر أمامنا تحديات بيئية كثيرة من بينها الحفاظ على ما تبقى من الطبيعة البكر دون أن تطاله أيدينا بالتعديل، فالصيد الجائر دون حساب والذي ما زال مستمرًا ضد بعض أنواع الحيوان أو الطير تسبب في فقداننا أنواعا كثيرة منها تمامًا بالانقراض وقلة أعداد البعض الآخر، الأمر الذي يُهدد سلامة السلسلة الغذائية ويجعلنا لدى نقطة حرجة ومستقبل مبهم.

إن للبيئة علينا حقا، وللأجيال القادمة كذلك علينا حق، أن نحافظ لهم على الأرض صالحة للحياة والعمران، لا أن نستمر هكذا في نهجنا الخاطئ الذي يقودنا حتما نحو التهلكة، لذلك يجب أن تتضافر الجهود على شتى الأصعدة في سبيل تقويم الموقف ووضع حد لتهور الإنسان وعدم مبالاته من خلال حملات التوعية المكثفة التي تُعرّفه على موقعه من المشكلة وما يمكن أن يشارك به من جهود حتى تحل، وكذلك من خلال زرع قيم الحفاظ على البيئة وعدم تلويثها في نفوس الأطفال عبر برامج التعليم ومناهجه المتنوعة.
المزيد من المقالات
x