اختراق شاشات مطار تبريز.. وتحطيم صناديق صدقات مؤسسة الخميني

اختراق شاشات مطار تبريز.. وتحطيم صناديق صدقات مؤسسة الخميني

الجمعة ٠٨ / ٠٦ / ٢٠١٨
اخترق قراصنة إنترنت إيرانيون شاشات مطار تبريز الدولي، مركز محافظة أذربيجان الشرقية، الواقعة شمال غرب إيران، ونشروا إعلانات لدعم الاحتجاجات المستمرة في مختلف أنحاء البلاد.

وتأتي هذه الحادثة بعد حوالي أسبوعين من اختراق مماثل لشاشات مطار مشهد الدولي من قبل مجموعة يطلقون على أنفسهم اسم «الخفاقون»، حيث عرضوا على الشاشة إعلانات عن احتجاجات إيران الشعبية مرفقة بصورة الفتاة المتظاهرة الشهيرة، التي تسير بين دخان قنابل الغاز المسيل للدموع أثناء احتجاجات ديسمبر الماضي في طهران. وشهد مطار مشهد حادثة مماثلة، ليلة الأربعاء، حيث تداول ناشطون عبر مواقع التواصل صورا من شاشات المطار وهي تنشر إعلانا جاء فيه: «نحن مجموعة «الخفاقون» قمنا بعملية احتجاج أخرى على أنظمة الكمبيوتر في مطار تبريز هذه المرة، واضطر مسؤولو المطار إلى إغلاق جميع شاشات المراقبة في المطار لفترة طويلة، لن يكتموا صوتنا، وسنواصل القيام بذلك». وقبل أسبوعين، نشرت مجموعة «الخفاقون» عبارات على شاشات مطار مشهد، شمال شرق إيران، تندد باستمرار التدخل العسكري الإيراني ودعم الإرهاب في دول المنطقة وتبديد أموال الشعب الإيراني.


وفي الأثناء، أزال إيرانيون غاضبون صناديق الصدقات التابعة لمؤسسة الخميني للإغاثة من الشوارع وتحطيمها، والتبرع بمحتوياتها للفقراء، احتجاجاً على إرسال النظام الإيراني تلك التبرعات للميليشيا التابعة للحرس الثوري في دول المنطقة كسوريا ولبنان والعراق واليمن.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع تظهر العديد من المواطنين وهم يحرقون تلك الصناديق بعد أخذ محتوياتها والإعلان بأنهم سيتبرعون بها مباشرة للفقراء.

وقال المحتجون: إن على مؤسسة الخميني للإغاثة بدل أن تجمع التبرعات بالملايين لإرسالها إلى الميليشيا في المنطقة في إطار مشروع نظام ولاية الفقيه التوسعي، أن توزعها على ملايين الفقراء في إيران، حيث يعيش 40 مليون إيراني تحت خط الفقر.
المزيد من المقالات
x