137 ألف طن نفايات صناعية أعيد تدويرها بالجبيل

137 ألف طن نفايات صناعية أعيد تدويرها بالجبيل

الأربعاء ٠٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
أبان مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس عويد الرشيدي، أنه تمت إعادة تدوير 137 ألف طن في العام 2017م بمدينة الجبيل الصناعية مما يعادل 51% وتطمح الهيئة الملكية للوصول إلى 54% بحلول العام 2020م.

وأكد على هامش انطلاق فعالية يوم البيئة العالمي الذي نظمته الهيئة الملكية بالجبيل أمس الأول بالنادي البحري بمدينة الجبيل الصناعية، تحت شعار «التغلب على التلوث البلاستيكي» بحضور رئيس الهيئة الملكية للجبيل بالنيابة المهندس عدنان العلوني، على أن الهيئة الملكية حرصت على تطبيق البصمة البيئية في مدنها وهي معادلة التوازن بين التنمية الصناعية والقدرة البيئية، حيث أدركت دور إعادة التدوير في الحفاظ على البيئة، فقامت بدعم شركات إعادة التدوير للنفايات الصناعية لتقليل الطلب على المواد الخام والحفاظ على الموارد الطبيعية.


وألقى الرئيس التنفيذي السابق لشركة التصنيع الوطنية المتحدث الرئيس للفعالية المهندس صالح النزهة، كلمة أكد فيها أنه يجب خلق وعي بين جميع القطاعات حول إعادة التدوير وإسهامه في الاستدامة، وأن لدى الشركات العالمية الكبرى خططا لإعادة تدوير البلاستيك. ودعا إلى تطوير واستكشاف تكنولوجيات إعادة الابتكار التي من شأنها أن تضيف قيمة اقتصادية وبيئية، وأنه يمكن للبلاستيك الذي تلقيه كنفايات أن يعادل الدوران حول الأرض أربع مرات في السنة الواحدة، حيث يشكل البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحده حوالي 50% من القمامة البحرية، فيما يتم إهدار 95% من العبوات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة ويمكن أن يبقى البلاستيك في البيئة لمدة تصل إلى 500 عام.

وأوضح المهندس النزهة أن إعادة تدوير البلاستيك يستهلك طاقة أقل بنسبة 88% من تصنيع بلاستيك جديد، بالإضافة إلى أنه يمكن توفير 1,000 - 2,000 غالون من البنزين عن طريق إعادة تدوير طن واحد من البلاستيك. بعد ذلك عرض فيلم تعريفي بجائزة الهيئة الملكية بالجبيل للشركات ذات الأداء البيئي الأفضل ومعايريها. إثر ذلك تم الإعلان عن الشركات الفائزة بجوائز الهيئة الملكية للشركات ذات الأداء البيئي الأفضل في فئة الصناعات الأساسية 2017م.

وفي ختام الحفل كرم المهندس العلوني الشركات الراعية والداعمين للفعالية.
المزيد من المقالات
x