الأكاديميين و سقف التوقعات

الأكاديميين و سقف التوقعات

الأربعاء ٠٦ / ٠٦ / ٢٠١٨

الأكاديمي الذي يتلمس الطريق من أجل أن يصل الى منصب اداري ليس هو المعني في هذا المقال، فهذا النوع من الأكاديميين له اجندته الخاصة و نسأل الله ان ينفع به و يكون في عونه ليصل الى مبتغاه، أما الاكاديمي الذي يعنينا هنا هو المتميز علمياً و الناضج فكرياً، و هذين الصفتين لا يمكن أن تخطئها عين أي شخص في المجال الاكاديمي او قريب منه، و من ملاحظتي الشخصية لا أعتقد أن عدد هؤلاء المتميزين كثير، ولكن في ذات الوقت لا اعتقد أن عددهم قليل أيضاً، فلنقل أن وجودهم "ملحوظ" في أروقة مؤسسات التعليم العالي، أما أثرهم العلمي فربما يصعب ملاحظته في الكثير من الأحيان، و أنا هنا لا أتحدث عن التقصير في مجال البحث العلمي أو بالأصح - النشر العلمي - من قبل الأكاديميين، فهذا مبحث آخر.

من حولنا أسئلة كثيرة عن المجال الزراعي يمكن للأكاديميين الاجابة عليها بكل تمكّن، إلا أن هذه الأسئلة تعتبر سهلة يسيرة يمكن ـ لأي أحد - الإجابة عليها، ولا داعي لقامة علمية متميزة أن يشغل باله بها، فهذه القامة العلمية ربما تريد أن تنشغل أو تنهمك في دراسة كبيرة و مهمة يلمس أثرها شريحة واسعة من البشر تتحقق من خلالها منافع كثيرة ومن ضمنها المنافع الشخصية، وبحيث يضع هذا الاكاديمي بصمته في مجاله العلمي، وبهذا يكون قد أنجز الكثير، والحقيقة أن هذا النوع من الانجازات الاكاديمية قليل جداً بالمقارنة مع غثاء الدراسات و الأبحاث التي لا تسمن و لا تغني من جوع.

ولكن لو تيسر الأمر لهذا الاكاديمي المتميز بأن يصرف جزء كبير من اهتمامه للجانب العملي والتطبيقي في مجاله لربما لوحظ أثره العلمي بشكل أكبر، فعلى سبيل المثال: زراعة النخيل في بلادنا يتبناها الكثير من رجال الأعمال وهي مشاريع ناجحة في الكثير من الأحيان، ولا استبعد استعانة رجال الأعمال ببعض الأكاديميين المتميزين في المجال الزراعي إما للإشراف او الاستشارة، و في الوقت نفسه ينهمك بعض الأكاديميين في البحث عما إذا كانت زراعة النخيل وإنتاج التمور ذات جدوى اقتصادية أم لا ونشر أبحاثهم في مجلات علمية مرموقة، في حين لو انهم نزلوا إلى الميدان وعملوا على تطوير أساليب الري وتطوير تقنيات جديدة لمضاعفة مستوى الجودة و الإنتاج، والعمل على جعلها ذات جدوى، كما فعلت دول وكيانات لم تعرف بزراعة النخيل قط، وأصبحت منتجاتها من التمور الآن تضاهي تمورنا كماً و نوعا.

هذا البعد عن الجانب التطبيقي بسبب سقف التوقعات العالي الذي فرضه الأكاديمي المتميز على نفسه هو - في رأيي - الذي تسبب في إخفاء أثره العلمي. و أنا لا آعني أن ينصرف الأكاديميون الى المجال التطبيقي و يهجروا البحث النظري، ولكن ما أعنيه هو أن يخفضوا سقف توقعاتهم لتحتل بعض الدراسات "السهلة" جزء من اهتمامهم، فيمكن على سبيل المثال للكيميائي أن يقوم بدراسة عن مياه الشرب المعبأة و الفروقات بينها - إن وجدت - من ناحية الجودة و تلخيص نتائجها لعامة الناس (كما تفعل بعض الجهات الغير اكاديمية أحياناً)، و يمكن للمعماري أن يرشدنا لأفضل اساليب العزل الحراري المتاحة لدينا وربما أرشدنا لأساليب خفض تكلفة الانشاء قليلاً ، هذه و غيرها ربما تكون من المباديء في علم من العلوم، لكن ألا تلاحظ معي أن زراعة النخيل و العزل الحراري للمنازل لم يتطور كثيراً؟

لو خفض هذا الاكاديمي المتميز سقف توقعاته قليلاً بين الفترة و الفترة و التفت الى بيئته المحلية لوجد الكثير الذي يمكنه عمله. حتى و إن لم يتسنى له الأمر، يمكنه أن يقوم بنشر الوعي بين الناس على أقل تقدير، تماماً مثل عالم النحو الكبير الذي يتزاحم عليه الطلبة لغزارة علمه ولكنه يقوم بنشر مقالة عن الأخطاء اللغوية الشائعة، و بهذا المنشور البسيط وجِد لهذا العالم أثر كبير بين الناس لأنه خفض سقف التوقعات.

المزيد من المقالات
x