وكيل محافظة الحديدة يصل إلى المناطق المحررة

اعتراض صاروخ باليستي أطلقته ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران باتجاه ينبع

وكيل محافظة الحديدة يصل إلى المناطق المحررة

الأربعاء ٠٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
وصل وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، إلى المناطق المحررة في المحافظة، بعد غياب قسري دام 4 سنوات. ونشر «القديمي» صورة له على موقع التدوين المصغر «تويتر»، وعلق عليها قائلا: من موطني وأرضي التي شردت منها 4 سنوات على ساحل الحديدة وقريبا داخل المدينة. وتخوض القوات الحكومية في الأثناء معارك متواصلة من أجل استعادة محافظة الحديدة التي تفصلها عنها 9 كيلومترات فقط بحسب ما أعلنه الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي أمس الأول. ونوه المالكي إلى أن قوات الشرعية بدعم وإسناد من قوات التحالف تتقدم في كافة الجبهات لا سيما في محور صعدة شمالا والحديدة جنوبا.

تحرير مواقع


وفي السياق، تداولت مواقع يمنية مقاطع مصورة، لألوية العمالقة التابعة للجيش الوطني، أظهرت سيطرتها على عدد من المواقع العسكرية في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، بعد فرار ميليشيا الحوثي.

وكشفت المقاطع حجم العتاد والآليات العسكرية التي تركتها الميليشيا خلفها واستعادتها قوات الجيش الوطني إلى جانب استعادتها السيطرة على عدد من المناطق حيث باتت على بعد بضعة كيلومترات من مطار الحديدة.

ويظهر المقطع المصور عددا من قاذفات الصواريخ والدبابات والمدرعات بالإضافة إلى عدد من الأسلحة المتوسطة، ما يُشير إلى حالة الانهزام والضعف التي وصلت إليها ميليشيا الحوثي.

اعتراض صاروخ

إلى ذلك صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي أمس أنه وفي تمام الساعة الرابعة وإحدى عشرة دقيقة فجرًا، رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة.

وأوضح العقيد المالكي أن الصاروخ كان باتجاه مدينة ينبع وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراضه وتدميره، دون أن ينتج عن ذلك أية إصابات.

وبيّن العقيد المالكي أن تكرار إطلاق الصواريخ الباليستية وللمرة الثانية أثناء وجود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن بصنعاء يثبت عدم اكتراث الميليشيا الحوثية الإرهابية بالجهود الأممية.

وأضاف المالكي: إن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرارين الأمميين (2216)، (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمنين الإقليمي والدولي، وان اطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفًا للقانون الدولي الإنساني.

نهب في صنعاء

من جهة أخرى، قالت مصادر محلية، في العاصمة صنعاء: إن ميليشيا الحوثي الانقلابية باعت معدات تابعة للدفاع المدني في العاصمة اليمنية المختطفة بعد نهبها.

وقالت المصادر: إن الحوثيين اقتحموا مصلحة الدفاع المدني ونهبوا منها ناقلات المياه (وايتات) الخاصة بتزويد عربات الإطفاء بالمياه أثناء الحرائق، وقاموا ببيعها في معارض سيارات مملوكة لقيادات في الجماعة.

وتمارس ميليشيا الحوثي الانقلابية تجريفا واسعا لكل أصول ومعدات مؤسسات الدولة اليمنية منذ انقلابها على الحكومة الشرعية.
المزيد من المقالات
x