نظام طهران يصر على استدامة وجوده الدموي في سوريا

نظام طهران يصر على استدامة وجوده الدموي في سوريا

فيما تزيد حليفتها روسيا وعدوها اسرائيل ضغوطهما على طهران، كل بما يخدم مصلحته لاجبارها على الانسحاب من سوريا، تبدو إيران عازمة على استرجاع ما استثمرته من أموال ودماء في حرب المصالح على الأرض السورية وعلى استدامة وجودها في هذا الموقع الاستراتيجي.

حميد رضائي كان بين المجموعة الأخيرة من قتلى إيران في سوريا، اثناء الهجوم الإسرائيلي على قاعدة تي فور الجوية. ونقل جثمان الشاب البالغ من العمر ثلاثين عاما، إلى مسقط رأسه في طهران لينضم إلى قائمة تزيد على عشرين ألف عسكري إيراني قتلوا في سوريا منذ بدأت طهران إرسال الجنود والمعدات العسكرية والأموال لحماية مشروعها التوسعي في بلاد الشام تحت حماية نظام بشار الأسد.


يشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو كان قد أوضح أن انسحاب إيران من سوريا، يعد واحدا من 12 شرطا مسبقا لإلغاء العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس ترامب على نظام طهران، لكن مسؤولين إيرانيين وخبراء آخرين يقولون: إن استثمار طهران الكثير من الدماء وبذل ثروة بما يصل إلى 30 مليار دولار، يجعلها تتمترس في سوريا، بغض النظر عن الضربات الجوية الإسرائيلية أو الضغوط الروسية، ومن الواضح أن إيران عازمة على البقاء هناك، لجني مكاسب إستراتيجية محتملة على المدى الطويل، حتى لو كلفها ذلك خسارة المزيد من أرواح وأموال الشعب الإيراني.

وفي هذا الصدد، أفاد رئيس أحد منافذ الأخبار المهمة في طهران، في حديث لفورين بوليسي مشترطا عدم الكشف عن هويته، أنه «لا يعتقد أن إيران مستعدة للتخلي عن وجودها في سوريا، الأرض هنا مهمة جدا، ومن يتحكم في الأرض لا يأخذ على محمل الجد ما يقوله الآخرون».

وتصر إيران على أنها في سوريا بطلب من نظام الأسد، ولن تغادر إلا بناء على طلبه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي: «طالما كان الأمر ضروريا وطالما (يوجد الإرهاب) وتريد الحكومة السورية منا القيام بذلك، فإن إيران ستحافظ على وجودها في سوريا وستقدم إسهامها للحكومة السورية».

وزعم بشارالأسد في مقابلة تلفزيونية مع قناة روسية الأسبوع الماضي، أنه لا توجد قوات إيرانية داخل سوريا قائلا: «لدينا ضباط إيرانيون يعملون مع الجيش السوري كمساعدين لكن ليس لديهم قوات».

ومعلوم أن إيران تدخلت وحليفها حزب الله في سوريا، للدفاع عن نظام كان حليفا مخلصا لها منذ فترة طويلة في وقت كان فيه الكثير من العالم قد ابتعد عن نظامه القمعي.

وعلى مدى السنوات السبع الماضية، تصاعد الاستثمار الإيراني العسكري والاقتصادي في سوريا، فجندت طهران ودربت المجندين المنتشرين حاليا في سوريا من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وجنوب آسيا، فيما تحتكر شركاتها مشاريع البنى التحتية.

وتفيد التقديرات المتوفرة، في تفاصيل إنفاق إيران ما لا يقل عن 30 مليار دولار في سوريا، أنها ذهبت في شكل عتاد عسكري واقتصادي، وهناك من يقدرها بخمسة عشر مليار دولار سنويا، وهو رقم أصبح مثيرا للجدل داخل إيران، حيث يطالب الشعب الايراني الذي ينظم احتجاجات متواصلة ضد النظام بمساءلته.

وتوجد القوات الإيرانية حاليا في أحد عشر موقعا متفرقا في جميع أنحاء البلاد، وتدير الميليشيات الطائفية المدعومة من طهران تسع قواعد عسكرية في محافظات حلب الجنوبية وحمص ودير الزور، بالإضافة لحوالي خمس عشرة قاعدة ونقطة مراقبة تابعة لحزب الله على طول الحدود السورية اللبنانية.

وتجاوز الوجود الإيراني في سوريا التموضع العسكري التقليدي، إلى زرع بذور مؤسساته المالية والأيديولوجية، حيث توجد هناك نحو اثنتي عشرة منظمة مرتبطة بإيران كمؤسسة «الجهاد الإسلامية» و«المؤسسة الخيرية الإسلامية» وغيرها من المنظمات متمركزة في حلب وفي بلدات أخرى.
المزيد من المقالات
x