برنامج سري في البنتاجون لتطوير رصد الصواريخ

برنامج سري في البنتاجون لتطوير رصد الصواريخ

الأربعاء ٠٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
يعمل الجيش الأمريكي على زيادة الإنفاق على برنامج أبحاث سري لاستخدام الذكاء الاصطناعي في توقع إطلاق الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية، بالإضافة إلى متابعة منصات الإطلاق المتحركة في كوريا الشمالية وغيرها واستهدافها.

ولم ينشر سوى القليل عن هذا البرنامج، كما أن التفاصيل القليلة المتاحة على الملأ عنه مغمورة في مصطلحات يكاد يكون من المستحيل فك شفرتها في ميزانية وزارة الدفاع (البنتاجون).


غير أن مسؤولين أمريكيين مطلعين على الأبحاث قالوا لرويترز: إن هناك عددا من البرامج السرية التي تنفذ الآن لاستكشاف كيفية تطوير نظم تعمل بالذكاء الاصطناعي لتحسين حماية الولايات المتحدة من خطر التعرض لضربة صاروخية نووية.

وقال أكثر من ستة مصادر: إنه إذا نجحت هذه الأبحاث فستصبح أنظمة الكمبيوتر تلك قادرة على التفكير والبحث في كميات هائلة من البيانات بما في ذلك صور الأقمار الصناعية وذلك بسرعة ودقة تفوقان قدرات البشر بحثا عن أي علامات على الاستعداد لإطلاق صاروخ.

وبهذا التحذير المسبق ستتمكن الولايات المتحدة من متابعة الخيارات الدبلوماسية إذا كان الهجوم وشيكا وسيصبح لدى الجيش المزيد من الوقت لمحاولة تدمير الصواريخ قبل إطلاقها أو اعتراضها.

وقال أحد المسؤولين: «يجب أن نبذل كل ما هو في طاقتنا للعثور على الصاروخ قبل إطلاقه ونزيد من صعوبة إطلاقه».

وقال عدة مسؤولين أمريكيين: كما بينت وثائق الميزانية أن إدارة ترامب اقترحت زيادة التمويل في ميزانية العام المقبل لأكثر من ثلاثة أمثاله ليصل إلى 83 مليون دولار لبرنامج واحد من برامج الصواريخ التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

ورغم أن المبلغ لا يزال صغيرا نسبيا فهو ليس سوى مؤشر واحد على الأهمية المتزايدة لأبحاث نظم التصدي للصواريخ التي تعمل بالذكاء الاصطناعي في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة موقفا أكثر تأكيدا للذات على الصعيد العسكري من جانب روسيا وتهديدا نوويا كبيرا من كوريا الشمالية.

وقال بوب ويرك أحد أنصار تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الذي كان نائبا لوزير الدفاع حتى يوليو الماضي دون الإشارة إلى أي مشروعات بعينها: «ما يتيحه لك الذكاء الاصطناعي هو العثور على الإبرة وسط كومة القش».

وقال أحد المطلعين على البرامح: إنها تتضمن مشروعا تجريبيا يتركز على كوريا الشمالية. وتشعر واشنطن على نحو متزايد بالقلق من تطوير بيونج يانج للصواريخ التي يسهل نقلها ويمكن إخفاؤها في الأنفاق والغابات والكهوف.

ولم يسبق نشر شيء عن وجود برنامج يتركز على كوريا الشمالية.

وكشف البنتاجون على سبيل المثال عن استخدام الذكاء الاصطناعي في التعرف على الأشياء من فيديو تم تصويره ببرنامج للطائرات بلا طيار في إطار مسعى بدأ العام الماضي باسم (المشروع مافن).

ويخوض البنتاجون سباقا مع الصين وروسيا لزيادة استغلال الذكاء الاصطناعي في آلته الحربية لتطوير نظم ذاتية أكثر تطورا يمكنها اكتساب خبرات من أجل تنفيذ مهام محددة.
المزيد من المقالات
x