الدب الروسي يسعى لتجنب مصير «الأولاد»

الدب الروسي يسعى لتجنب مصير «الأولاد»

الثلاثاء ٠٥ / ٠٦ / ٢٠١٨
رغم كونه صاحب ثاني أسوأ ترتيب (المركز 66 عالميا) من بين جميع المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، سيخوض المنتخب الروسي صاحب الأرض البطولة بطموحات تفوق هذا الترتيب المتواضع في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

ويأمل المنتخب الروسي في تجنب المصير الذي تعرض له منتخب جنوب أفريقيا عندما استضافت بلاده مونديال 2010 حيث خرج الفريق وقتها من الدور الأول (دور المجموعات) ليكون منتخب «الأولاد» أو «بافانا بافانا» هو المنتخب المضيف الوحيد الذي ودع بطولات كأس العالم من الدور الأول وذلك على مدار تاريخ البطولة حتى الآن.


وخرج المنتخب الروسي من الدور الأول في كل من النسخ الثلاث لكأس العالم (1994 و2002 و2014) التي خاضها باسم روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. كما خرج الفريق مبكرا من بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا.

وربما لا تكون المساندة الجماهيرية أمرا كافيا للمنتخب الروسي بقيادة مديره الفني ستانيسلاف تشيرتشوف الذي لا يزال معتمدا على حارس المرمى المخضرم إيجور أكينفيف، والتهديد الهجومي بقيادة ألان جاكوييف لاعب وسط سيسكا موسكو الروسي وفيدور سمولوف مهاجم كراسنودار الروسي وآرتيم دجيوبا مهاجم زينيت سان بطرسبرج الروسي.

وأوقعت قرعة البطولة المنتخب الروسي في مجموعة متوسطة المستوى بعيدا عن المنتخبات العملاقة المرشحة للقب، حيث كان المنتخب الروسي ضمن منتخبات المستوى الأول خلال القرعة وذلك بصفته ممثل البلد المضيف على الرغم من تأخر تصنيفه العالمي.

ويستهل المنتخب الروسي مسيرته في البطولة بمواجهة المنتخب السعودي في المباراة الافتتاحية للبطولة يوم 14 يونيو المقبل، ثم يلتقي في إطار نفس المجموعة (الأولى) منتخبا مصر وأوروجواي في الجولتين التاليتين.

ويأمل المنتخب الروسي في حسم تأهله بالفعل إلى الدور الثاني من خلال مباراتيه مع الفريقين العربيين قبل المواجهة الثالثة الصعبة مع منتخب أوروجواي أقوى فرق المجموعة.
المزيد من المقالات
x