مدرج ثالث في مطار هيثرو .. واعتراضات قد توقف المشروع

مدرج ثالث في مطار هيثرو .. واعتراضات قد توقف المشروع

الثلاثاء ٠٥ / ٠٦ / ٢٠١٨

وافقت الحكومة البريطانية على إنشاء مدرج ثالث تتم مناقشته منذ فترة طويلة في مطار هيثرو في لندن لزيادة قدرته على استقبال الرحلات الجوية، على الرغم من المعارضة الشديدة من جانب سكان المدينة ومنظمات حماية البيئة.

ووافقت حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي على التوسع، وأعلن وزير النقل كريس جرايلينج قرار الموافقة في البرلمان اليوم الثلاثاء ووصف هذه اللحظة بأنها "تاريخية".


ويحتاج المشروع لمصادقة أعضاء البرلمان في تصويت متوقع الشهر المقبل، حيث يكتنف الغموض مصيره. ومن بين المعارضين وزير الخارجية بوريس جونسون، الذي سيكون بعض ناخبيه من بين الأكثر تضررا.

وحتى لو أعطى المشرعون الضوء الأخضر، فمن المحتمل أن تواجه الخطة تحديات قانونية.

وتصر الحكومة على أن المشروع، المخطط له منذ عقود، يعد أساسيا للرخاء الاقتصادي والمنافسة في بريطانيا في المستقبل.

ويقول مطار هيثرو إنه مع وجود ثلاثة مدارج، يمكن توفير ما يصل إلى 740 ألف رحلة سنوياً، ارتفاعًا من 474033 رحلة حاليًا، فضلاً عن توفير ما يصل إلى 180 ألف فرصة عمل في البلاد وفتح طرق جوية جديدة. ويأمل هيثرو أن يبدأ البناء في عام 2021 وأن يتم تشغيله بحلول عام .2025

ويقول نشطاء محتجون على بناء مدرج آخر إنه سيزيد من تلوث الهواء في وقت يتعين على الحكومات فيه إيجاد طريقة لإجراء تخفيضات كبيرة على انبعاثات الكربون، كما أنه سيعرض السكان القريبين لمزيد من ضوضاء الطائرات.

وقال جون سوفين المدير التنفيذي في منظمة "جرينبيس" بالمملكة المتحدة "سيحمل هذا المهبط وحده الغلاف الجوي بكمية اضافية من الكربون كتلك التي تضخها بعض الدول بأكملها."

وأضاف "سيجعل الهواء في لندن أكثر خطورة للتنفس، ويسهم في أزمة تلوث الهواء التي أودت بالفعل بالآلاف من الأرواح".

ومنذ إنشاء المطار عام 1946، ظل يتطور بشكل مستمر حتى أصبح مركزا عالميا للطيران، ويقع الآن في وسط منطقة مكتظة بالسكان في غرب لندن.

وواجه المطار منافسة متزايدة على مدى العقود الماضية من مطارات أخرى بالقرب من لندن، وكذلك مطارات أوروبية منافسة مثل فرانكفورت، وشيفول في أمستردام وشارل ديجول في باريس

المزيد من المقالات
x