حقوق الموظفين في شركة المطارات

حقوق الموظفين في شركة المطارات

الثلاثاء ٠٥ / ٠٦ / ٢٠١٨
تابعت في الأيام الماضية تظلم عدد من موظفي خدمات الإطفاء والإنقاذ التابعين لشركة مطارات الدمام، واطلعت على البيان الذي أصدرته الشركة حول موضوع الخلاف ما بينها وبينهم. ولأنني ككاتب سعودي يهمه الدفاع عن مصالح أي مواطن أو شاب، فقد انحزت «في البداية» للموظفين، خشية من تعرضهم لأي تعسف من قبل الشركة التي يعملون فيها.

من خلال بعض التفاصيل التي استنتجتها من بيان الشركة، وما وصلني من معلومات مؤكدة من بعض مسؤوليها، يتضح أن ما عرض على الموظفين من الشركة المشغلة الجديدة، أفضل مما هم عليه الآن. فشركة المطارات اتفقت مع الشركة المتخصصة التي فازت بعقد التشغيل، على تقديم عروض وظيفية لجميع موظفي خدمات الإطفاء والإنقاذ الحاليين، بنفس المميزات المالية الحالية، وعلى أن يضاف عليها تأمين صحي للوالدين بعكس الوضع الحالي الذي لا يشمل التأمين على الوالد والوالدة، كما يعفى الموظف المنتقل للشركة الجديدة من الفترة التجريبية المتعارف عليها. وحتى لو لم يتجاوز اختبارات الشركة الجديدة، فإن الشركة ملزمة بإعادة تدريبه وتأهيله، عبر تمويل من شركة مطارات الدمام، والتي ستتحمل جميع المصاريف الإضافية وأي فروقات في سلم الرواتب، بما فيها مكافأة شهر رمضان.


صحيح أن هناك لجانًا متخصصة لدى وزارة العمل للفصل بين الموظفين والشركة، إلا أنني أميل للحفاظ على بيئة العمل، خاصة في هذا المجال الحساس. فمتى ما ساد التفاهم ما بين الموظف وبين صاحب العمل، فإن النتائج تكون أفضل وأجدى.

ربما يكون للمعترضين من الموظفين رأي آخر، وهذا حقهم، إلا أن المنطق يقول إنهم سيكونون في وضع أفضل وهم يعملون في شركة متخصصة ستكسبهم الخبرة والمهارة، وفي نفس الوقت ستحافظ فيه على حقوقهم ورعاية عائلاتهم. ولكم تحياتي
المزيد من المقالات
x