إنهاء معاناة عشريني من انسداد بالأنف وفقدان حاسة الشم

إنهاء معاناة عشريني من انسداد بالأنف وفقدان حاسة الشم

نجح فريق طبي بقسم الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، في انهاء معاناة شاب عشريني يعاني انسدادا بالأنف وفقدانا لحاسة الشم وصداعا مستمرا، تم تشخيصه بمرض التهاب الجيوب الأنفية الفطرية التحسسي.

وبيّن استشاري ورئيس قسم الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة د. عمر احمد ابو سليمان، أن المرض شمل جميع الجيوب الأنفية وبالجهة اليمنى أدى معه إلى تآكل معظم عظام قاع الجمجمة والعظم الخلفي للجيب الأنفي الجبهي ودخوله إلى داخل تجويف الجمجمة وضغطه على الدماغ ولكن بشكل منفصل عن السحايا المبطنة للدماغ وتآكل العظام حول الجزء المرتبط بالعين وزيادة الضغط عليها. وتم بحمد الله تنظيف الجيوب الأنفية من الفطريات واستئصال اللحميات وتنظيف قاع الجمجمة بواسطة المنظار دون الحاجة لعمل شق خارجي وعمل تعديل للحاجز الأنفي حيث استغرقت العملية قرابة 4 ساعات.


واختتم بأنه ولله الحمد تكللت العملية بالنجاح وخرج المريض من المستشفى بعد العملية بـ 24 ساعة وهو في صحة جيدة بدون حدوث اي مضاعفات وتم أيضا متابعة المريض في العيادة لمدة شهر وبحمد الله استعاد حاسة الشم بعد فقدانها.
المزيد من المقالات
x