فعاليات ومشاركات نوعية في دورة استثنائية لسوق عكاظ

تركز على الفنون التي تعكس التراث الحضاري للمملكة

فعاليات ومشاركات نوعية في دورة استثنائية لسوق عكاظ

الاثنين ٠٤ / ٠٦ / ٢٠١٨
ترأس الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ أمس (الإثنين)، اجتماع اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ بالطائف، بحضور محافظ الطائف سعد الميموني، ومدير جامعة الطائف د. حسام زمان، وبقية أعضاء اللجنة، حيث استعرضت اللجنة الاستعدادات الأخيرة للدورة 12 للسوق والتقارير المقدمة من اللجان الفرعية عن هذه الاستعدادات.

وأوضح سموه في تصريح صحفي، أن سوق عكاظ يحظى برعاية واهتمام خاص من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-؛ نظرا للأهمية التاريخية والحضارية للسوق، مبينًا أن السوق يمثل معلمًا ورمزًا مهمًا للتراث الحضاري للمملكة بلاد التاريخ والحضارة، ويستحضر هذه الحضارة والتاريخ ويعرضها بطريقة جاذبة.


وقال سموه: إن سوق عكاظ مناسبة وطنية مهمة لأننا نستعيد فيها المكانة التاريخية والحضارية لهذه البلاد، وهو إحدى الحلقات المهمة في تاريخ هذا الوطن وتاريخ الإسلام والحلقات المتكاملة التي جذبت الازدهار الاقتصادي لهذه المنطقة.

وأبان سموه أن الدورة الثانية عشرة من سوق عكاظ، التي ستقام برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في موقع السوق بمحافظة الطائف خلال الفترة من 13 إلى 29 شوال 1439هـ الموافق 27 يونيو إلى 13 يوليو 2018م، ستحفل بالعديد من الفعاليات الجديدة والمتميزة التي عملت عليها الهيئة وشركاؤها في محافظة الطائف خلال أشهر من الاستعدادات لهذه المناسبة المهمة.

وأعرب عن تقديره البالغ لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، على دعمه الكبير ومتابعته المباشرة للسوق، مثمنًا الدعم والمشاركة الفاعلة من الجهات الحكومية في الطائف.

وقال الأمير سلطان بن سلمان: نسير بنظرة الأمير خالد الفيصل ورؤيته لسوق عكاظ، ونعمل مع شركائنا في الطائف من المحافظة والأمانة والجامعة وفروع الوزارات والجهات الخدمية والأمنية بروح الفريق الواحد، ونثمن لهم هذا الدعم والتعاون، ولمسنا حماسهم الكبير للمشاركة في السوق، وهم ينطلقون معنا بسرعة، وسوق عكاظ مستمر -بإذن الله-، وسيتوج بإنشاء مدينة سوق عكاظ التي ستشرع الهيئة خلال أشهر في تنفيذ بنيتها التحتية. وكشف أن دورة هذا العام ستكون استثنائية سواء من حيث عدد وتنوع الفعاليات أو حجم المشاركات وتميزها، حيث تشهد دورة هذا العام مشاركات من الهيئة العامة للثقافة، والهيئة العامة للترفيه، والهيئة العامة للرياضة، ومركز الملك عبدالعزيز للخيول العربية الأصيلة، والاتحاد السعودي للهجن، وغيرها من الجهات التي ستنسجم مشاركاتها وفعالياتها مع هوية وروح سوق عكاظ التاريخية والحضارية.

وتابع سموه قائلًا: الجميل أيضا هذا العام التركيز على الفعاليات والفنون التي تعكس التراث الحضاري للمملكة والتراث الفني للحجاز، مؤكدًا أن برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري للمملكة الذي يمثل سوق عكاظ أحد عناصره، يركز على إبراز العمق الحضاري للمملكة العربية السعودية.

السوق يمثل معلمًا ورمزًا مهمًا للتراث الحضاري للمملكة بلاد التاريخ والحضارة، ويستحضر هذه الحضارة والتاريخ ويعرضها بطريقة جاذبة
المزيد من المقالات
x