العقوبات الأمريكية تجبر "بي اس ايه" الفرنسية للسيارات على مغادرة إيران

العقوبات الأمريكية تجبر "بي اس ايه" الفرنسية للسيارات على مغادرة إيران

الاثنين ٠٤ / ٠٦ / ٢٠١٨



تستعد مجموعة "بي اس ايه" الفرنسية للسيارات لمغادرة ايران بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، الأمر الذي قد يجعل الشركة عرضة لتطبيق عقوبات عليها في حال عدم امتثالها.



وقالت مجموعة بيجو ستروين اليوم الاثنين إنها بدأت تعليق أنشطة مشروعاتها المشتركة في إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم مع طهران.

وقالت الشركة في بيان إنها "بدأت تعليق أنشطة مشروعاتها المشتركة لكي تصبح ملتزمة بالقانون الأمريكي بحلول السادس من أغسطس".

أضافت "بدعم من الحكومة الفرنسية، تعمل مجموعة بيجو ستروين مع السلطات الأمريكية من أجل بحث تقديم إعفاء".

وأشارت الشركة إلى أن تعليق الأنشطة لا يغير التوجيه المالي الحالي للمجموعة، مضيفة أن أنشطتها في إيران تمثل أقل من واحد بالمئة من إيراداتها.

المزيد من المقالات
x