الأرصاد والبيئة تقدم 56 خدمة بمقابل مالي

تتمحور في التعامل مع الحوادث والكوارث البيئية وخدمة التقارير المناخية

الأرصاد والبيئة تقدم 56 خدمة بمقابل مالي

الاحد ٠٣ / ٠٦ / ٢٠١٨
كشف نائب الرئيس العام لشؤون الخدمات المشتركة بهيئة الأرصاد وحماية البيئة م. عبدالعزيز السفياني، أن الهيئة بدأت في العمل المعني على تنفيذ قرار مجلس الوزراء الذي أقر مؤخرًا تقديم 56 خدمة بمقابل مالي والتي انقسمت ما بين الخدمات الأرصادية والبيئية.

وأكد السفياني أن تطبيق هذا القرار في الهيئة يأتي ضمن إطار الخصخصة وفق رؤية المملكة 2030، حيث إن الهيئة تقدمت بجدول موضح فيه المقابل المالي المقترح للخدمات التي تقدمها والذي وافق عليه مؤخرًا مجلس الوزراء، حيث سيتم العمل بها فور استكمال الإجراءات اللازمة.


وقال إن الخدمات التي تخص المجال البيئي في الهيئة والتي أصبحت تقدم بمقابل مالي تتمحور في خدمة التدقيق البيئي، التقييم البيئي، التعامل مع الحوادث والكوارث البيئية، التصريح البيئي للمنشآت الفئة الأولى والثانية والثالثة، التأهيل للعمل البيئي، تحاليل المختبرات البيئية عالية الدقة الدولية ونتائجها، تصدير مواد، وعبور مواد ونفايات.

وقال: «بينما الخدمات الأرصادية التي أصبحت تقدم بمقابل مالي فهي: خدمة التقارير المناخية بالمعدلات السنوية والمتوسطات الشهرية واليومية لمرصد واحد من سنة إلى أكثر من 50 سنة، الاستشارات والدراسات الأرصادية، إصدار شهادة صحة بيانات، بدل مفقود لشهادة بصحة بيانات كذلك خدمات السجل الإلكتروني المناخي الساعي من ساعة حتى 24 ساعة، ومن يوم حتى 7 أيام، ومن 7 أيام وحتى شهر، وخدمات السجل الإلكتروني المناخي الساعي لفصل مناخي، وعام ميلادي (4 فصول مناخية)، وكذلك خدمة البيانات لعناصر الطقس الأساسية من الأجهزة مباشرة، والتي تتم عليها عمليات حسابية، والتي تعتمد أيضًا على المورد البشري، ومن الأجهزة الخاصة، وخدمة بيانات لرصد الظواهر الجوية الخفيفة والمتوسطة والشديدة وتسجيلها لمدة يوم واحد فقط، خدمة تقارير توقعات الطقس، والرصد الآلي والمحطات الأوتوماتيكية التي تقدم بيانات ساعية لجميع عناصر الطقس الأساسية التي سجلت وهي تشمل التقارير والرسوم البيانية والإحصائية لمدة 24 ساعة كحد أدنى، وخدمات الرصد لطبقات الأجواء العليا، وتقارير الأرصاد البحرية على الموانئ، وبيانات عناصر الرصد البحري الأساسية من الأجهزة مباشرة والتي تعتمد أيضًا على المورد البشري والأجهزة الخاصة، وكذلك التدريب في تخصصات الأرصاد والبيئة».

المزيد من المقالات
x