مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع مساعدات في أربع دول

مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع مساعدات في أربع دول

الاحد ٠٣ / ٠٦ / ٢٠١٨
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لليوم السابع عشر من رمضان 876 وجبة إفطار صائم في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة تستهدف 817 نازحًا و 50 مريضًا في مستشفيات المديرية. ويأتي التوزيع في إطار مشروع توزيع 264.080 وجبة إفطار صائم تستهدف 13 محافظة يمنية هي عدن، ومأرب، وشبوة، والمهرة، والجوف، وحضرموت، والحديدة، والبيضاء، وأبين، وتعز، ولحج، والضالع، وصنعاء.

كما وزع المركز 358 سلة غذائية على الأسر المحتاجة في قرى «بالاين بين الجديدة» و «بالاين بين جاي» و «بايو يانغو» في مدينة ستوي في ولاية اركان بميانمار.


ويواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم المساعدات العاجلة من المواد الغذائية والايوائية للمنكوبين والمتضررين من تبعات إعصار «ماكونو» الذي ضرب الجزيرة وخلف أضرارًا مادية جسيمة. حيث وزع المركز مساعدات إيوائية «خيام وبطانيات وبُسط» وسلالًا غذائية لمنطقة قعرة وتروبة استفاد من هذه المساعدات 950 متضررًا.

ووزع المركز سلالًا غذائية في مركز السوق بمديرية حيس في محافظة الحديدة، يستفيد منها 1200 فرد، وهي من إجمالي المخصص للمحافظة البالغ 22273 سلة غذائية.

وتأتي هذه الجهود المبذولة ضمن إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه المملكة ممثلة بالمركز للأشقاء في اليمن إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- للوقوف مع الأشقاء اليمنيين في أزمتهم.

كما وزع 2050 سلة غذائية في مدينة حدن وضواحيها في صوماليا لاند، تستهدف 12300 فرد في المدينة تضرروا من الجفاف الذي تسبب في نقص حاد بالمواد الغذائية.

ووزع السلال الغذائية الرمضانية على اللاجئين السوريين بمخيم الأزرق، حيث بلغ عدد الأسر المستفيدة من التوزيع 1158 أسرة بواقع 7749 فردًا. وتشتمل السلة الغذائية الرمضانية على العناصر الغذائية الأساسية من أرز وطحين وسكر وزيت وبقوليات ومعلبات وأجبان وعصائر لتتمكن الأسرة السورية من تغطية احتياجاتها الغذائية لقرابة الشهر. ويسعى مركز الملك سلمان للإغاثة من خلال هذا البرنامج لاستهداف 10.826 أسرة سورية لاجئة في الأردن لتغطيتها بالمواد الغذائية اللازمة داخل وخارج المخيمات وذلك ضمن الجهود الإغاثية التي يقدمها للاجئين السوريين للتخفيف من معاناتهم جراء ما أصابهم من تهجير وتدمير.
المزيد من المقالات
x