نقلة مهمة للسياحة والثقافة

نقلة مهمة للسياحة والثقافة

الاحد ٠٣ / ٠٦ / ٢٠١٨
تابعنا بشغف الأوامر الملكية الجديدة التي جاءت لتحقق تطلعات المواطنين في كافة المجالات سواء الثقافية أو السياحية والمحافظة على البيئة أو في مجال تطوير المناطق التاريخية وعلى رأس هذه الأوامر الاهتمام بالحرمين الشريفين من خلال إنشاء الهيئة الملكية لتطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، هذا الاهتمام بالأماكن المقدسة الذي لم ينقطع منذ أن أسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز هذه الدولة المباركة والذي يأتي على رأس أولوياتها رعاية ضيوف الرحمن والسهر على راحتهم من خلال ضخ الكثير من المشاريع في مكة والمدينة على حد سواء.

إنشاء وزارة للثقافة جاء في وقته المناسب للحفاظ على هويتنا وتكريسها وإطلاع الآخرين على المخزون الثقافي الذي تمتلكه السعودية بطريقة احترافية، ومما لاشك فيه أن تعدد مهام وزارة الإعلام ربما يؤثر على تحقيق العديد من الأهداف الثقافية التي نسعى إليها، ولذلك جاء هذا القرار بإنشاء وزارة للثقافة مستقلة ليبرز ما تكتنزه المملكة من إرث حضاري هام ويأتي على رأس هذه الوزارة الفتية الأمير الشاب الطموح بدر بن عبدالله بن فرحان الذي عرف عنه التفاني والإخلاص متمنيًا أن يعينه الله في مهمته الكبيرة.


أيضا من الأوامر الملكية المهمة إنشاء مجلس للمحميات الملكية برئاسة مهندس رؤية المملكة 2030 سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، هذا القرار الذي من شأنه الحفاظ على البيئة النباتية والطبيعية والحياة الفطرية للمملكة وتكاثرها وإنمائها، وكذلك تعزيز الفرص الواعدة في مجالات السياحة والترفيه بحكم أن هذه المحميات ستشكل مستقبلًا مصدر جذب سياحي سواء للداخل أو الخارج، والمملكة كما هو معلوم تضم ما يقارب 15 محمية ثلاث بحرية والباقي برية بمساحات كبيرة.

ويأتي تعزيز العديد من الوزارات بدماء جديدة ليؤكد متابعة ولاة الأمر للشأن العام وتغيير ما يحقق مصلحة العباد والبلاد.

وتعد منطقة جدة التاريخية معلمًا هامًا يبرز ما تحتضنه المنطقة من نمط عمراني وثقافي يستوجب الحفاظ عليه ودعمه ولذلك جاء الأمر الملكي بإنشاء إدارة باسم (إدارة مشروع جدة التاريخية) مع تخصيص ميزانية مستقلة لها يشير إلى اهتمام الدولة بكل إرث حضاري على هذه البلاد، وكما هو معلوم أن هناك هيئة لمنطقة العلا التاريخية خلاف الكثير من المواقع الأثرية والتاريخية التي تحظى بالاهتمام والمتابعة في كافة مناطق المملكة.

منذ أن تم إطلاق رؤية المملكة 2030 والسعودية الجديدة تحقق التقدم في كافة المجالات والنهضة مستمرة والتطوير لا ينقطع، هذه الرؤية التي تعتبر خارطة طريق لأجيالنا وبلدنا وبإذن الله سنرى ثمارها اليانعة قريبًا يستفيد منها جميع أبناء الوطن، وأسأل الله التوفيق والسداد لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.
المزيد من المقالات