عاجل

اهتمامات متنوعة يحتاجها شباب الخفجي

اعتبروا أن المحافظة تفتقد للكثير من تطلعاتهم

اهتمامات متنوعة يحتاجها شباب الخفجي

السبت ٠٢ / ٠٦ / ٢٠١٨
- الفعاليات عائلية غالبًا

- الخفجي تحتاج للتطوير


- الشباب يشعرون بالفراغ

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

يعد الشباب عماد المجتمع الذي تعول عليه الدول الشيء الكثير في تنميتها وتحقيق تطلعاتها،

وتولي المملكة الشباب الكثير من العناية حتى إنها جعلتهم الركيزة الأولى في تحقيق الأهداف التنموية المنشودة في برنامج التحول الوطني ورؤية ٢٠٣٠ من خلال توفير البيئة المناسبة في عدة مجالات عملية وصحية واجتماعية دون إغفال الجانب الترفيهي التكميلي وذلك من خلال تأسيس هيئة تعنى بهذا الجانب وهي هيئة الترفيه.

وعلى ذلك جاء محور حديثنا عن احتياجات الشباب في محافظة الخفجي، الذين يطالبون بتحقيق احتياجاتهم التي ذكروا أنها واقعية وليست صعبة التنفيذ، فتحدث محمد السبيعي قائلًا: الفراغ وعدم وجود أماكن مناسبة تحتوي الشباب تعد من أهم المعضلات التي تؤدي إلى انشغال الشباب بما لا يعود عليهم بالنفع، كما أن تركيز الدولة على الشباب وتوفير الترفيه المنظم لهم لهو دليل على أهمية هذه الفئة من المجتمع، كما أن أبرز الأمور التي نفتقدها في محافظتنا هو الترفيه حيث تفتقد الخفجي لمقومات الترفيه والتسلية، فجميع الأماكن التي نتوجه لها غير مهيأة ولا تلبي احتياجاتنا وليس فيها برامج أو فعاليات أو أنشطة تناسب رغباتنا، وعندما تأخذ جولة بسيطة بالمحافظة تجد أنه لم يتم تنفيذ أي منشأة للشباب سواء ترفيهية أو فكرية، بل ان أقصى ما تم تنفيذه هو الساحات الشعبية وملاعبها ولكنها للأسف عشوائية وليس فيها تنظيم وذات مساحات صغيرة لدرجة أنك لا تجد مكانًا للمشاركة.

من جانبه قال نايف البشري: الترفيه الآن أخذ منحى آخر حيث توليه الدولة الشيء الكثير وأصبح أكثر تنظيمًا في العديد من محافظات المملكة ولكن هذا التنظيم نفتقده في الخفجي للأسف، ولابد من وجود أنشطة ترفيهية موجهة تساهم في استغلال طاقات الشباب، فعلى الجانب الرياضي لا نجد أي تفاعل من النادي الرياضي بالمحافظة (نادي العلمين)، فالمجالات الثقافية والاجتماعية والرياضية الموجودة في أندية المحافظات المختلفة لا تعدو كونها عبارات وجمل تمت كتابتها على لوحة النادي بدون أي تفعيل لها.

وأضاف البشري: استبشرنا خيرًا كشباب عندما تم تأسيس الساحة الشبابية التابعة لهيئة الرياضة ظنًا منا أنها ستلبي احتياجاتنا الرياضية والترفيهية، ولكن للأسف لم تكن بعيدة عن المجالات التي زينت لوحة نادي العلمين حيث أصبحنا نشاهد معلمًا مغلقًا طوال العام دون أي نشاط، وإذا أردنا ممارسة رياضة كرة القدم فليس هناك مكان سوى الملاعب الترابية.

أما معاذ النافل فكان له رأي في احتياجات الشباب وقال: سوى رياضة المشي التي نمارسها في كورنيش الخفجي فلا شيء يذكر، الأندية الرياضية قليلة وذات أسعار مبالغ فيها، مشيرًا إلى ضرورة الاستفادة من البحر وذلك بتوفير بعض الرياضات البحرية كالدبابات والزوارق، بالإضافة لافتتاح المطاعم والمقاهي الشبابية العصرية الحديثة.

وتساءل عن السبب في عدم الاستفادة من المركز الحضاري ذلك المبني الشاهق على كورنيش الخفجي في إقامة محاضرات وندوات توعوية وتثقيفية، بالإضافة للأمسيات الشعرية بدلًا من اقتصارها على بعض الأعمال الخاصة بالبلدية كقرعة توزيع الأراضي.

وأضاف معاذ: نسمع كثيرًا عن تشكيل لجان وفرق خاصة بالشباب دون أن نرى لها دورًا، وهنا والكلام لخالد.........؟؟؟؟؟؟أسأل ماهو مصير لجنة شباب الخفجي تلك اللجنة التي شكلت من قبل المحافظة وماهو دورها وماذا قدمت لشباب المحافظة؟ ببساطة لا شيء لجنة شكلت وسمعنا عن دورها وعلاقتها بأعلى المستويات بالمنطقة الشرقية ولكن لم تنفذ أي برنامج للشباب.

وتابع بالمثل رابطة الأحياء بدايتها جيدة ولكنها توقفت ولم نعد نسمع لها أي نشاط، ومن هذا المنبر أطالب محافظ الخفجي بمتابعة تلك اللجان ومحاولة معرفة سبب عدم تفعيلها وتوفير سبل النجاح لها ما ينعكس على شباب المحافظة.

فيما ذكر عمر العنزي إنه ومن بعد إقامة مهرجان ملتقى شباب الخفجي لم يتم تنفيذ أي فعالية تعنى بالشباب أو تهتم بهم وتعطيهم حقهم، فحتى مهرجان كلنا الخفجي والذي يقام سنويًا لم يكن هناك أي فرصة لمشاركة الشباب فيه، بل انه حصري على العائلات بخلاف الكثير من المهرجانات الأخرى والتي خصصت جانبًا للشباب وأقرب مثال على ذلك مهرجان ربيع النعيرية، وطالب العنزي المنظمين بأن يتم تخصيص فقرات للشباب الذين هم جزء من المجتمع ضمن برامج المهرجان والذي سيقام الأيام القادمة.

وعلى الجانب الآخر كان لفتيات الخفجي احتياجات استعرضت حنان الشمري بعضها حيث قالت: كفتايات ليس لنا أي متنفس أو مكان نقضي فيه أوقات فراغنا وقدراتنا، حيث اننا نطالب بضرورة وجود نواد رياضية متخصصة بالرياضة تحتوي على كافة الأجهزة الرياضية.

وتابعت كذلك من ضمن احتياجاتنا افتتاح مراكز وأندية ترفيهية صيفية تحتوي على أنشطة متنوعة وألعاب متنوعة مثل البولينغ والبلياردو.
المزيد من المقالات