عاجل

الصندوق العقاري .. العيب فينا أم فيه

الصندوق العقاري .. العيب فينا أم فيه

الاحد ٢٧ / ٠٥ / ٢٠١٨
الوضوح والشفافية أساس نجاح أي مشروع، هذا ما أتمنى أن يدركه القائمون على صندوق التنمية العقارية، الذي أدى ويجب أن يستمر في أداء دوره من أجل الوطن والمواطن.

خلال سنوات طويلة ساهم صندوق التنمية العقارية مشكورًا في مساعدة الكثير من المواطنين في تحقيق حلمهم بتملك مسكن يجمعهم بأولادهم ويفرّغهم لما هو أهم، وخلال الفترة الماضية هناك وعود لا تتوقف من مسؤولي الصندوق بنقلة نوعية في ظل الدعم اللامحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ومواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية وبرامج تحولها الوطني، بالإضافة إلى التزام المقترضين سابقًا بالسداد!

ولكن بالمقابل هناك غموض واضح وتخوف لدى المواطن المستهدف أدى إلى إحجام عدد لا يستهان به عن أخذ قروضهم!

وقد قرأت قبل أيام تصريحًا للمتحدث الرسمي لصندوق التنمية العقارية جاء فيه: ان مجلس إدارة صندوق التنمية العقارية وافق على تمديد المهلة الزمنية للمواطنين المتأخرين عن استلام قروضهم العقارية رغم صدور الموافقات على طلبات قروضهم، لمدة سنة إضافية تبدأ من 26 شوال 1439 وحتى 25 شوال 1440هـ، على أن يشمل هذا القرار المستفيدين الذين صدرت لهم موافقات سابقة على طلباتهم من تاريخ 22 شعبان 1429، وذلك حرصًا من المجلس الموقر على إعطاء المواطنين والمواطنات فرصة إضافية لتملك مسكنهم الأول، داعيًا كافة المستفيدين الذين شملهم قرار التمديد إلى سرعة إنهاء إجراءاتهم، والاستفادة من الحلول التمويلية المتنوعة لبرنامج القرض العقاري "التمويل المدعوم" التي أوجدها الصندوق بما يتلاءم مع إمكانيات وتطلعات المستفيدين على قوائمه.

وأفاد بأن قرار تمديد المهلة يأتي في إطار حرص الصندوق على تنفيذ برنامج التحول الوطني 2020 المتمثل في رفع نسبة تملك السعوديين لمنازلهم إلى 60% تمهيدًا لرفعها إلى 70% بحلول 2030.

جميل! والأجمل أن يكون لدى الصندوق الإجابة عن أسئلة تتمدد في هذه الفجوة التي تتسع بين وعود مجلس إدارة صندوق التنمية العقارية وتفاؤل المواطن: لماذا يعاني المواطن من عدم فهم لآلية إعطاء القروض تحمله الأسئلة التي لا تتوقف في الواقع ومواقع التواصل؟!

ولماذا يؤخر عدد لا يستهان به من المواطنين قروضهم؟ ماذا ينتظرون؟!

ويزداد الأمر جمالًا وشفافية عندما تكون هذه الإجابات معلنة وواضحة ومحددة، وأتمنى أن يتم بصورة أكبر!