«جازان» موطن شجر «السواك»

«جازان» موطن شجر «السواك»

الاثنين ٢١ / ٠٥ / ٢٠١٨
تعد منطقة جازان جنوب المملكة من أكثر المناطق التي توجد فيها أشجار الأراك المنتجة للسواك، وعدت مصدرًا ممولًا لجميع الأسواق المحلية من عود السواك الذي يزداد الطلب عليه خلال شهر رمضان المبارك؛ اقتداءً بسنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الذي رغّب فيه في حديثه صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه: «السواك مطهرة للفم مرضاة للرب».

وتتميز شجرة الأراك المعمرة التي تُسمى علميًا باسم «سالفادورا بيرسيكا» أو شجرة الأسنان بأنها دائمة الخضرة وتنتمي إلى الفصيلة الآراكية، وطيبة الرائحة، ولا يزيد ارتفاعها عن أربعة أمتار، وأوراقها خضراء بيضاويّة الشكل تخلو من الشّوك، بينما أزهارها صفراء مخضرّة، وأغصانها غضّة تتدلّى للأسفل، وجذورها تكون عميقة وممتدة لمسافات كبيرة تحت الأرض. ويتم استخراج السّواك من جذور شجر الأراك التي يبلغ عمرها السّنتين أو الثّلاث، وهي عبارة عن ألياف كثيفة وناعمة، وتشبه الفرشاة ويتم استخدامها عن طريق قطع رأس المسواك، وإزالة القشرة الخارجيّة للجزء المراد استخدامه منه باستخدام المقصّ أو السّكّين وترطيبه قليلاً لاستخدامه في السواك.


ويستخرج من شجرة الأراك نوعان من الثمار يعرف النوع الأول بـ«الغيلة» وهو عبارة عن حبات صغيرة الحجم ذات اللون الأحمر، والثاني يعرف بـ «الكباث» وهو يتخذ نفس اللون لكنه أكبر قليلا من الغيلة في الحجم حيث يقترب من حجم العنب.
المزيد من المقالات