شركات الفنادق والسياحة تخسر 74 مليون ريال من أرباحها الفصلية

مسجلة تراجعاً بنسبة 44% في الربع الأول من 2018

شركات الفنادق والسياحة تخسر 74 مليون ريال من أرباحها الفصلية

سجلت شركات الفنادق والسياحة المدرجة بسوق الأسهم السعودية الرئيسة (تاسي) تراجعًا في أرباحها الإجمالية الفصلية عن الربع من العام الجاري 2018، بنسبة 43.97%.

وبلغت أرباح شركات القطاع مجتمعة 94.63 مليون ريال عن الربع الأول من عام 2018، مقارنة بأرباحها عن الربع الأول من العام الماضي، البالغة 168.9 مليون ريال، أي تكبدت خسارة نحو 74 مليون ريال.


نتائج سلبية

ووفقاً لرصد وحدة التقارير المالية بـ«اليوم» فقد أظهرت المؤشرات المالية لشركات الفنادق والسياحة المدرجة أنها شهدت مجتمعة نتائج سلبية عن الربع الأول من العام بالمقارنة بنتائجها الفصلية عن الربع الأول من العام الماضي، حيث شهدت مجموعة الطيار للسفر (الطيار) وشركة دور للضيافة (دور) تراجعًا في أرباحها، وعمقت شركة المشروعات السياحية (شمس) خسائرها على أساس سنوي، وتحولت مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية (مجموعة الحكير) لخسائر فصلية مقابل أرباح في الربع الأول من العام الماضي.

تنافس وربحية

وشهدت مجموعة الطيار للسفر تراجعًا في أرباحها الفصلية بنسبة 37.23%، لتصل إلى 86 مليون ريال، مقارنة بأرباح قيمتها 137 مليون ريال حققتها في الربع الأول من عام 2017.

وأرجعت ذلك لمحاولتها المستمرة في الحفاظ على حصتها السوقية، بل وزيادتها، غير أن المجموعة لجأت في ذلك للأسعار التنافسية بشكل أثر على هوامش ربحيتها، فضلاً عن زيادة مصروفات البيع والمصروفات الإدارية بالمجموعة بنسبة 20% على أساس سنوي.

إغلاق وتحسينات

وتراجعت كذلك الأرباح الفصلية لشركة دور للضيافة بنسبة 27.23%، على أساس سنوي لتصل إلى 18.127 مليون ريال في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بأرباح قيمتها 24.911 مليون ريال حققتها في الربع الأول من العام الماضي.

وأرجعت الشركة انخفاض أرباحها الفصلية على أساس سنوي، لتراجع الإيرادات من بعض الفنادق التابعة لها بمدينة الرياض مع تراجع الطلب عليها من قطاع الأعمال، وكذلك الإغلاق الجزئي المستمر لبعض منشآتها لأسباب تتعلق بإعادة تأهيلها وتجديدها لمواجهة المنافسة المتزايدة بالسوق الفندقي.

ولفتت الشركة إلى أن أعداد الغرف المعروضة في تزايد مستمر مع الافتتاحات الجديدة لمنشآت فندقية جديدة بالرياض.

ضغط مصاريف

وعمقت شركة المشروعات السياحية (شمس) خسائرها إلى قرابة الضعف على أساس سنوي، بنسبة 97.2%، لتصل إلى 1.98مليون ريال، مقارنة بخسائر قيمتها 1.01 مليون ريال تكبدها في الربع الأول من عام 2017.

وأرجعت ذلك لزيادة مصاريف التأجير والخدمات بنسبة بلغت 10.77%، وكذلك زيادة المصاريف الإدارية والتسويقية 32.58%، كما أسهم تراجع إيراداتها من العقار الاستثماري والإيرادات الأخرى بنسبة 100%.

خسائر فصلية

وتحولت مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية، لخسائر فصلية قيمتها 7.52 مليون ريال، عن الربع الأول من 2018، مقابل أرباحها في الربع الأول من العام الماضي البالغة 7.99 مليون ريال.

وفسرت المجموعة تحولها للخسائر بتعرضها لانخفاض في الطلب على الفنادق من قطاعي الأعمال والأفراد، مع تراجع معدلات الإنفاق بالقطاعين الخاص والحكومي على عقد المؤتمرات والاجتماعات والمعارض.

وتابعت: إن زيادة التنافسية أدى لانخفاض أسعار الغرف اليومي وقلة نسب الإشغال، كما لفتت الشركة إلى موسمية النشاط وإلغاء عطلة الربيع السابقة بما أثر سلبًا على إيراداتها.

يشار إلى أن قطاع شركات الفنادق والسياحة شهد تراجعًا في أرباحه الإجمالية السنوية عن عام 2017، بنسبة 43.31%، لتصل إلى 596.5 مليون ريال، مقارنة بأرباحها عن عام 2016، البالغة 1.05 مليار ريال.

وحققت جميع شركات القطاع وهي أربع شركات تراجعًا في أرباحها السنوية عن العام الماضي.
المزيد من المقالات