غرفة الشرقية: ركزنا على الفرص الاستثمارية للمنشآت الصغيرة في الربع الأول

غرفة الشرقية: ركزنا على الفرص الاستثمارية للمنشآت الصغيرة في الربع الأول

الثلاثاء ١٥ / ٠٥ / ٢٠١٨
أكد رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي، أن خطة الغرفة البرامجية للربع الأول من العام الجاري كانت أكثر تركيزا على المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالعمل على زيادة معرفة أصحابها بالفرص الاستثمارية من حولها، وذلك إيمانا من مجلس الإدارة بقدرة المنشآت الصغيرة والمتوسطة على تحريك الاقتصاد الوطني واستيعاب الآلاف من العمالة الوطنية، فضلا عن التوسع الكمي والنوعي لأجل خدمة قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية وذلك بما يتماشى ورسالة ورؤية الغرفة الراسخة بتقديم خدمات متميزة وعالية الجودة تلبي تطلعات قطاع الأعمال من خلال الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة والتقنيات المتجددة والإسهام الفاعل لتنمية المنطقة اقتصاديا واجتماعيا.

وقال لدى ترؤسه اجتماع مجلس إدارة غرفة الشرقية خلال اجتماعه أول أمس، لمناقشة الإنجازات التي حققتها الغرفة خلال الربع الأول، ومدى التزامها بالخطة الاستراتيجية الموضوعة، وكذلك مركزها المالي: إن الغرفة كانت قد نفذت خلال الربع الأول من العام الجاري حزمة من الفعاليات التي تصب في مصلحة قطاع الأعمال بالمنطقة الشرقية، وتتماشى مع أهداف الاقتصاد الوطني الطموحة بتنويع القاعدة الاقتصادية ومصادر دخلها، مشيرا إلى أن الغرفة مستمرة في تقديم نشاطاتها السنوية وتحفيز قطاع الأعمال نحو المشاركة الاقتصادية الإيجابية.

وأضاف الخالدي: إنه تم استعراض التقرير المالي للغرفة للربع الأول من عام 2018م، حيث شملت قائمة المركز المالي وقائمة الإيرادات والمصروفات.

وأشاد المجلس بانطلاق أعمال اللجان القطاعية، والمجالس التنفيذية ومجالس الاعمال مؤكدين على أهمية دورها في طرح الموضوعات والقضايا ودراسة التحديات التي تواجه القطاع الخاص في المنطقة الشرقية وتقديم الحلول لها، لكونها قناة التواصل الأكثر أهمية بين الغرفة ومشتركيها من جهة وبين قطاع الأعمال والجهات الحكومية من جهة أُخرى، مُشيرين إلى أن المجلس يتطلع إلى تفعيل أكبر لدور اللجان لا سيما مع حالة التغيرات الاقتصادية الحاصلة في البلاد وظهور قطاعات جديدة على الساحة الاقتصادية وهو ما رعته عملية إعادة الهيكلة والتوزيع الجديد للجان في الغرفة.