فرحة للاتحاد وحسرة للأهلي

فرحة للاتحاد وحسرة للأهلي

الثلاثاء ١٥ / ٠٥ / ٢٠١٨
حفل ختام كأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- تميز بشكل لم يسبق ان كان بهذه الروعة والتنوع.

لقد استطاعت هيئة الرياضة تسجيل حضور مختلف ومميز ومبدع لها في حفل يشرفه الملك فهذه مناسبة كبيرة للرياضة ولابد من اعطائها الوضع المناسب لها وقد نجحت فيه هيئة الرياضة بكل اقتدار.


المباراة كانت وفق ظروفها جيدة فكلنا يعلم بان فترة التوقف الطويلة للفريقين تعتبر امرا سلبيا فالبعد عن المباريات لمدة شهر وفِي نهاية موسم يشكل امرا مزعجا للفريقين، مع ذلك فان المباراة مثيرة بفرصها الضائعة وأهدافها الأربعة وباحداثها التي غيرت وخوفت وأزعجت الاتحاديين ولم يستغلها الفيصلي.

الفيصلي قدم موسما رائعا وقدم كرة جميلة وفريقا جميلا واستحق الوصول للمباراة النهائية وكاد يظفر بالكأس وأعتقد من الصعب المحافظة على هذا الفريق فالتميز سيكون له ضريبة يدفعها مجلس الادارة فهجرة بعض اللاعبين والجهاز الفني امر مفروغ منه.

- الاتحاديون استحقوا الكأس بفضل الجمهور الاتحادي ولكن الاتحاد الذي ينتظر خمس مشاركات بالموسم القادم محليا السوبر والدوري والكأس وخارجيا البطولة العربية والاسيوية عليه ان يضع في حساباته انه حقق الكأس وهو يمر بظروف صعبة وبالمؤسف القادم ماذا سيقدم ويحقق في ظل انتهاء تلك الظروف؟

- الاهلي خرج من المولد بدون ان يحقق اي منجز رغم الفرص التي اتيحت له في الدوري حيث تجهزت فرصة الفوز على الهلال في جدة وتحقيق الدوري وفِي الكأس حيث خرج من فريق خارج دائرة المنافسة وفِي الآسيوية كانت نتيجة الذهاب مشجعة لتحقيق التأهل بالإياب.

- الغريب ان الاهلي لم يستفد من اللاعبين الأجانب في مباراة الذهاب والاياب في البطولة الآسيوية من اللاعبين الذين يحق له الاستفادة منهم.

- الأهلي فريق كبير ولكن الأمور لم تدر بشكل جيد خلال هذا الموسم فقد أوقع نفسه بمطبات سببت شقا بالفريق.

- جماهير الأهلي لم تقم بدورها في الوقوف مع الفريق بشكل قوي ومؤثر كما حدث لفريق الاتحاد حيث ان جماهيره كانت عاملا مؤثرا بشكل إيجابي كبير.

- كنت أتمنى ان يتأهل الأهلي ويتم ترتيب أوراق الفريق للموسم القادم وهو طرف في دور ثمن نهائي اسيا وهو في وضع أفضل.

- نهاية مفرحة للاتحاد بتحقيق كأس الملك ونهاية غير سعيدة لجاره الأهلي بخروجه من فرصة التأهل الآسيوي وكان من المفترض ان تكون فرحة الاتحاد بالكأس محفزة لتأهل الأهلي بسبب الغيرة الكروية لفريقين في نفس المدينة.

نبارك للجميع الشهر الكريم.
المزيد من المقالات