تقنيات العلاج الحديثة على طاولة خبراء جراحة الدماغ بالجبيل

تقنيات العلاج الحديثة على طاولة خبراء جراحة الدماغ بالجبيل

الاحد ١٣ / ٠٥ / ٢٠١٨
ناقش عدد من الخبراء المشاركين في ورشة عمل جراحة المخ والأعصاب، التي تنظمها الهيئة الملكية بالجبيل موضوعاً حيوياً مهماً يركز على أبرز التقنيات والابتكارات الحديثة، التي تسهل عمليات جراحة الدماغ لدى الأطفال والكبار وكشفوا عن وصول تقنيات جديدة تمكنهم من تجنب جراحة الدماغ التقليدية، التي تشمل عمليات فتح الدماغ.

وكشف الخبراء عن إمكانية إجراء عمليات الدماغ عن طريق الأنف أو فتحات صغيرة في الدماغ، مشيرين إلى أن المملكة تميزت خلال السنوات الأخيرة وكان لها السبق في جلب أحدث التقنيات في علاج أمراض المخ والأعصاب على مستوى الشرق الاوسط.


وقال رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الأطفال بولاية اورلاندو الدكتور سامر البعباع: إن اهتمام المملكة بتنظيم ورش الأعمال التخصصية يعكس تميزها وريادتها في المجال الطبي، وأضاف: ركزت ورشة عمل جراحة المخ والاعصاب في يومها الثاني على أبرز الاورام، التي تصيب الكبار والصغار وأحدث الطرق لعلاجها، حيث شهدت الورشة حراكاً علمياً مميزاً سينتج عنه فائدة كبيرة لاسيما لطلاب الطب المتواجدين. من جانبه، كشف جراح قاع الجمجمة من كندا البروفيسور جنتيلي عن إمكانية الوصول لمواقع الاورام الدقيقة، التي تصيب الدماغ باستخدام الأساليب الجديدة والمتقدمة في جراحة قاع الجمجمة، مضيفاً إن تقنية الاشعة والرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية تشكل خياراً دقيقاً لتحديد مواقع الاورام وعلاجها.

وحول مستقبل المملكة في جراحة المخ والاعصاب أشاد البروفيسور جنتيلي بنجاح المملكة في ابتعاث طلابها للدراسة في الجامعات المتقدمة في مجالات الطب، مما انعكس على ازدهارها في جراحة المخ والاعصاب.
المزيد من المقالات