الغامدي: «انتظروني بطلًا للعالم» في البلياردو

الغامدي: «انتظروني بطلًا للعالم» في البلياردو

السبت ١٢ / ٠٥ / ٢٠١٨
كبشن ( حينما رأى والدي تعلقي باللعبة، وكثرة ممارستي لها الكترونيا، اقترح عليّ أن يذهب بي لممارستها على أرض الواقع، فبدأ حينها مشواري الحقيقي مع اللعبة، من خلال تنقلي بين الصالات للتعلم بشكل أكبر وتطوير مستواي من خلال الاحتكاك باللاعبين، الذين يسبقوني سنا وخبرة )

«انتظروني بطلا للعالم»، هكذا بدأ البطل السعودي الناشئ للبلياردو خالد الغامدي حديثه لـ«اليوم»، معربا عن ثقته الكبيرة في إمكاناته، وعن قدرته في الظفر بلقب العالم للبلياردو في فئة الناشئين خلال عامين من الآن، وسط الدعم الكبير، الذي يتحصل عليه من قبل الهيئة العامة للرياضة برئاسة المستشار تركي آل الشيخ، وكذلك من الاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر برئاسة عصام الملا.

الغامدي تحدث عن بداياته مع لعبة البلياردو، قائلا: «البداية كانت من خلال مرافقتي لوالدي في صالات البلياردو، حيث كان من الممارسين للعبة ومحبيها، ومن ثم أحببت اللعبة، وتعلقت فيها، فبدأت في ممارستها، وازداد تعلقي بها من خلال ممارستي للعبة إلكترونيا، من خلال أحد التطبيقات في الهاتف الذكي».

وأضاف: «حينما رأى والدي تعلقي باللعبة، وكثرة ممارستي لها الكترونيا، اقترح عليّ أن يذهب بي لممارستها على أرض الواقع، فبدأ حينها مشواري الحقيقي مع اللعبة، من خلال تنقلي بين الصالات للتعلم بشكل أكبر وتطوير مستواي من خلال الاحتكاك باللاعبين، الذين يسبقوني سنا وخبرة».

وأوضح الغامدي أنه كان يتلقى التعليمات والنصائح من والده في البداية، لكن نقطة التحول تمثلت في التقائه باللاعب والمدرب الخبير أحمد الغامدي، الذي أخبر والده بامتلاكه موهبة تستحق الاهتمام، قبل أن يتحدث مع عصام الملا الرئيس الحالي للاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر، الذي قرر تبني موهبته، وطلب من الغامدي الاشراف على تدريبه.

الغامدي أكد أنه لا يمكن أن ينسى الدور الكبير، الذي لعبه كل من عبدالله الشمري قائد المنتخب السعودي للبلياردو، وعلاء آل درويش اللاعب السابق بصفوف المنتخب السعودي، في تطور مستواه، من خلال تشجيعهما الدائم له، واسدائهما النصائح بشكل مستمر.

وأبان خالد الغامدي بأنه يتدرب يوميا لما يقارب الـ (4) ساعات، ويختلف جدول التدريبات قبل وأثناء المشاركة في البطولات المحلية والخارجية، موضحا أن ذلك لم يؤثر أبدا على مستواه الدراسي، فما زال يحافظ على تفوقه الدراسي، بفضل تنظيمه للوقت، وعدم اهماله لجانب على حساب جانب آخر.

أما عن بداية مشاركاته الرسمية، فقال: «بدأت بعد مدة ليست بالطويلة من التدريبات، حيث شاركت في بطولة المملكة للناشئين، وحينها لم يكن اسمي معروفا، فكنت المفاجأة في تلك البطولة، ونجحت في الحصول على الذهب، قبل أن أتمكن من حصد اللقب للمرة الثانية على مستوى الناشئين، من خلال بطولة المملكة التي اختتمت مؤخرا بالرياض».

وأضاف: «بدأت بعدها مشواري في المشاركات الخارجية، كبطولة العرب وبطولة آسيا وبطولة العالم للناشئين مرتين، اضافة للعديد من البطولات الدولية، وتمكنت من تحقيق المركز الثالث في البطولة العربية، كما نجحت في خطف برونزية البطولة الآسيوية، واحتللت التصنيف الـ (7) على مستوى العالم، عقب مشاركتي في بطولة العالم للناشئين بالصين، التي كرمت فيها كأصغر لاعب في العالم، حيث كان المشاركون فيها يسبقوني بحوالي الـ (3) إلى الـ (4) سنوات».

الغامدي يخضع في الوقت الحالي لبرنامج دقيق وضع من قبل الاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر، وذلك من أجل ايصاله للأفضلية العالمية، حيث يشارك في البطولات الأوروبية والدولية للكبار، التي تشهد أفضل اللاعبين على مستوى العالم، مبينا أنه تلقى الكثير من التشجيع من قبل أفضل لاعبي العالم، الذين أكدوا امتلاكه للقدرات، التي تساعده على تحقيق ذلك، مستذكرا موقفا لا يمكن نسيانه، تمثل في استعارة النجم الأمريكي الكبير مايك ديشين لمضربه في بطولة الكويت المفتوحة، واشادته الكبيرة بمستواه الفني.