المرأة السعودية.. بين مراعاة المجتمع ومواكبة التطورات

المتغيرات السريعة في مختلف المجالات لا تتعارض مع خيارات المجتمع وثوابته

المرأة السعودية.. بين مراعاة المجتمع ومواكبة التطورات

في زمن الأحداث المتسارعة وانتقال الأخبار بسرعة الضوء نجد أنفسنا يومياً بصدد حدث جديد أو فكرة مختلفة أو تطور يجعلنا نفكر بموقفنا تجاهه، هل نحن معه أم ضد؟ هل يجب أن يكون لنا دور أم أنه من الأفضل أن نكتفي بالمراقبة ومجرد الصمت؟

وفِي ظل هذه الحيرة التي تمر على كل فرد منا ومن واقع بالمسؤولية تجاه مجتمعنا، حاولنا أن نبحث عن فرضيات للتعامل الأمثل في مثل هذه الحالة من خلال استطلاع رأي بين أوساط طالبات ثانوية الراكة الأولى لنعرف وجهة نظرهن تجاه هذه المتغيرات التي تؤثر ليس على المجتمع بشكل عام بل وعلى الفرد بشكل مباشر. وكان السؤال هل أنت مع أو ضد مواكبة المستجدات والتطورات خصوصا ما يختلف عن واقع تعيشه حاليا أو ثقافة معينة أو عادات وتقاليد وثوابت أحيانا؟


أفكار المجتمع

وقالت الطالبة هديل عبدالله: «يجب علينا أن نتحرر من أفكار المجتمع القديم والتوجه نحو أفكار المجتمعات الجديدة، فنحن نعيش في الحاضر والمستقبل ولا نعيش في الماضي».

وتابعت: «الأمر يتعلق بالأهداف والطموحات ومتغيرات المرحلة وتطور الحياة أدوات العصر الحالي تجبرنا على انتهاج ثقافة جديدة أكثر انفتاحا على الجديد مع ضرورة الوعي، بما يفيد وما لا يفيد أو ما يضر أحيانا، العالم لا يتوقف ولن ينتظرنا إما أن نلحق به أو سيتركنا خلفه والأمم تتأثر ببعضها (فكي تؤثر يجب أن تتأثر)».

وأكدت أن القضية ليست في مواكبة تغيرات العالم أو مراعاة المجتمع بل الأمر متعلق بما نريد.

استيعاب المتغيرات

وأكدت الطالبة أمل ناصر أنه يجب علينا آن نسير مع التطورات ونستوعب المتغيرات مع مراعاة خصوصية المجتمع في بعض النقاط المهمة، مثلا يجب علينا في الوقت الراهن التعامل مع مختلف وسائل التواصل الاجتماعي فقد أصبحت مصدر معلومات ووسيلة تواصل، ولكن يجب أن يكون هذا التعامل بوعي وحذر ومعرفة الايجابيات والسلبيات وتقييم حجم الفائدة فكل الأمور لا تتجاوز القاعدة المعروفة (سلاح ذو حدين)، وباستطاعتنا تعظيم الفائدة أو الضرر.

وتابعت: وسائل التواصل وكل التقنيات الحديثة نتاج بشري وهي مجموعة تفاعلات لأشخاص من هذا الزمن ولا يمكن تجاهل التغيرات، ولكن من المهم توظيفها التوظيف الجيد والمفيد.

مواكبة المتغيرات

وفي نفس السياق ولتكتمل وجهات النظر طرحنا هذا التساؤل، هل مواكبة المتغيرات دائما مفيدة أم أنها من الممكن أن تكون مضرة؟

وقالت نوال صالح: «مواكبة المتغيرات لمجرد المواكبة قد تكون مضرة إذا كانت تؤدي إلى التخلي عن بعض مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف أو التشبه بما لا يليق بنا أو يعود علينا بالخسارة النفسية أو الجسدية أو المادية».

وتابعت: «هناك عادات منتشرة بين الديانات والثقافات الأخرى لا تمت لنا بصلة هذا من جانب الدين، أما من جانب العادات والتقاليد فالأمر أكثر تعقيدا ويحتاج لتفصيل أكثر، لدينا من العادات الجيدة ما يجعلنا فخورين بها، ولدينا كذلك بعض العادات غير الجيدة والتي من الأفضل نبذها أو تغييرها، لذا فنحن أمام خيارات مفتوحة تحكمها طريقة تفكيرنا ومدى وعينا بمتطلبات المرحلة الحالية وضرورة المحافظة على هويتنا وتفردنا».

وأضافت: «علينا أن نعلم يقينا أننا أقويا بديننا وهويتنا التي تعتمد على ثوابته، ويجب أن لا نخاف المتغيرات ولا نتجاهل التطورات بل علينا توظيف كل جديد بما يتناسب مع طموحاتنا ويتجاوز واقعنا نحو كل ما يصب في مصلحتنا ومصلحة وطننا».

الارتقاء المعرفي

وبدورها قالت ساره المحمد: «تلعب مواكبة التطورات دورا فاعلا كحلقة وصل سريعة ومفيدة فيما يخص التطور والبحث العلمي خصوصا وكل ما يسهم في الارتقاء المعرفي».

وتابعت: «يمكن استغلالها كل جديد تفرزه التطورات المتسارعة في معرفة المستجدات وطرح الأفكار التي تدعم مصالح الدولة والمجتمع حيث يتلقاها القارئ ويتقبلها بطريقة غير مباشرة ويتبناها بقناعة وبذلك يستطيع المجتمع الارتقاء واختصار المسافات للوصول لمصاف دول العالم المتقدم».

فلاتر مهمة

وأشارت سارة الى أننا إذا أردنا أن نعرف متى تلعب حرية الاختيار دورها، لابد من أن نمرر أي حدث جديد على فلاتر عدة:

1. هل هذا الشيء يتناسب مع ديني وقيمي وأخلاقي؟

2. هل سيحقق لي المنفعة؟

3. هل سينتفع به غيري؟

4. هل له أثر سلبي علي وعلى المجتمع؟

عندئذ فقط تستطيع أن تتخذ الدور المناسب المطلوب تجاه نفسك ومجتمعك ووطنك.

الأفكار القديمة

وقالت نوال العمري: «يجب علينا التحرر من أفكار العصر القديم، لأنه يجب علينا مسايرة المجتمع في أمور معينة وفق ثوابتنا وقناعاتنا ما دام الجديد يقدم لنا الفائدة والقيمة المضافة، التغيير بحد ذاته تطور يبقى علينا تحديد اتجاهات هذا التغير وتوجيهه الصحيح».

وتابعت: «هناك أمور معينة تكون فيها مواكبة المجتمع مضرة، وهي ما تخالف الدين الإسلامي والأمور المخالفة لمعطياتنا الخاصة. مثلا الشيء غير المفيد مضر بحد ذاته».

وأضافت لدي مثال آخر: «مع دخول وسائل التواصل الاجتماعي، لاحظنا تغيرا كبيرا في سلوكيات المجتمع وخصوصا فئة الشباب بالخوض في نقاشات تفوق مستوى إدراكهم وتتجاوز كل معايير المصداقية، وهي الأمور السياسية، لنجد الكثير من الغث والمضر والمشوه لقضايانا، هذا جانب سيئ لمواكبة الجديد لمجرد المواكبة مما يساعد الأعداء على اختراق المجتمعات وهز أركان وحدتها، لذا لا يجب على جميع أفراد المجتمع الخوض فيها ونشرها وخصوصا أننا نجهل خوافي الأمور ولا نعلم تفاصيل كثيرة».

التطور الحضاري

وطرحت سعاد موسى تساؤلا مهما فقالت: متى تكون مواكبة الجديد ضرورية في نظرك؟

وأشارت إلى أن المواكبة تكون ضرورة عندما يتعلق الأمر بالتطور الحضاري أو لها تأثير في تنوع الاقتصاد ورفع كفاءته، بما يتوافق مع رؤية وسياسات الحكومة، لأننا نعد أهم ركائز بناء الوطن بكافة مستويات البناء المجتمعي والاقتصادي والثقافي والأمني.

ونوهت إلى وجود تجارب جميلة لكيفية استغلال فكرة المواكبة بطريقة إيجابية مثلا ما نراه الآن من الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي من تمرير رسائل توعوية والتواصل بين المجتمع والمسؤولين في الدولة بشكل مباشر مما يرفع معدلات الشفافية ويحقق أقصى درجات الاتصال الفعال، ولنا أن نتخيل لو أننا رفضنا هذا التطور ولفظناه ولم نستوعبه ونطوعه لما يفيدنا».

الاستفادة والاستيعاب

وقدمت لنا خولة العالم مفهوم المواكبة فقالت: «واكب على الشء: واظب عليه وواكب الموكب: اركب معهم، سايرهم، صاحبهم وواكب القوم: بادرهم، سابقهم».

وتابعت: «هذا المصطلح اللغوي بمعانيه اللغوية العميقة يدعونا للاستفادة واستيعاب كل أمر جديد وتطويعه لما يعود علينا وعلى وطننا بالخير والرقي، فالأمم تستفيد من تجارب بعضها والحضارات تبنيها أفكار وابتكارات حققتها حضارات أخرى».

وأضافت: يجب على كل شخص تحديد أولوياته حتى يحقق مفهوم المواكبة وحرية الاختيار.
المزيد من المقالات