أمام المسجد النبوى : التعبد لله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى من مقتضيات الإيمان 

أمام المسجد النبوى : التعبد لله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى من مقتضيات الإيمان 

الجمعة ١١ / ٠٥ / ٢٠١٨
أكد فضيلة الشيخ الدكتور حسين بن عبد العزيز آل الشيخ إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم، أن الإيمان بأسماء الله الحسنى، وصفاته العلى، أحد أقسام التوحيد ، وهو من مقتضيات الإيمان بالله جل وعلا، العلم بها ومعرفتها والتعبد لله بها له منزلة عظيمة ، ومكانة عالية .

وذكر فضيلته : أن المؤمن يثبت لله ما أخبر به سبحانه عن نفسه وما أخبر به عنه رسول من الأسماء الحسنى والصفات العلى إيمانا بكل ذلك بلا تشبيه بصفات خلقه ولا تكييف لها ولا تكييف المشبهه ، وبدون تحريف للكلم عن موضعه، والمؤمن كذلك ينزه الله ويقدسه تنزيهاً عن النقائص والعيوب بلا تعطيل ، بل نفي ما نفاه عن نفسه النفي المتضمن لكمال صفاته النفي المجمل المتضمن ثبوت ضد الصفات المنفية ففي قوله تعالى : (لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ ) فهم يثبتون كمال علمه ، وفي مثل قوله تعالى: (وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ ) يثبتون كمال قدرته .


وتابع فضيلته : بل إيمان وفق ما نطقت به النصوص الشرعية من غير تحريف ولا تكييف ، ولا تعطيل ولا تشبيه وتمثيل ، فليس كمثله شيء في ذاته ولا في صفاته ولا أفعاله بل هو الكامل الكمال المطلق في أوصافه وأسمائه وأفعاله قال تعالى : (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ )

وأضاف إمام المسجد النبوى قائلا :كم نحن في حاجةٍ ماسة إلى نفرغ قلوبنا من غيره سبحانه لنلجأ إليه وحده بأسمائه الحسنى وصفاته العلى قال تعالى : (هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ۗ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) قال ابن تيمية رحمه الله :( والمقصود هنا أن الخليلين محمد وابراهيم عليهما الصلاة والسلام هما أكمل خاصةٍ الخاصة توحيداً... وكمال توحيدهما بتحقيق إفراد الألوهية وهو أن لا يبقى في القلب شيء لغير الله أصلاً) .

وقال فضيلته : كم يشعر الإنسان في هذه الحياة بحالات يكون فيها في خطر عظيم ، فلا مفر من تلك الأخطار إلا بالحفيظ المتين الصمد العظيم فهو وحده من يحفظ مصالحك وهو الذي بيده دفع الضرر والخطر عنك ، فهو الذي يحفظ اولياءه من الهلكات ويلطف بهم في جميع الحركات والسكنات الله هو الأحد الصمد الذي يصمد إليه في الحوائج والمسائل ويقصد الخلائق كلها ، في جميع حاجاتها ، وأحوالها وضروراتها ، لما له سبحانه من الكمال المطلق في ذاته واسمائه وصفاته وأفعاله.

وكيف يشقى المسلم وربنا الأحد الصمد المتصف بكل كمال هو السيد الذي كمل سؤوده والشريف الذي كمل في شرفه والغني الذي كمل في غناه والجبار الذي قد كمل في جبروته والعالم الذي كمل في علمه والحكيم الذي قد كمل في جميع صفات الشرف والسؤدد والكرم والجود وسائر أوصاف العظمة والكبرياء ، والمجد والجلال والعزة والقهر والقدرة والجبروت والرحمة والبر.

وروى أهل السنن عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه ، أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد فإذا رجل يصلي، يدعو، يقول: " اللهم إني أسالك، بأني أشهد ألا إله إلا أنت ، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد) فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لقد سأله باسمه الأعظم، الذي إذا سئل به أعطى، وإذا دعي به أجاب.

وفي الخطبة الثانية ذكر فضيلته، أن الضرورة ملحة لكل مسلم أن يتشبع قلبه بتدبر معاني الأسماء الحسنى لربه وماله من لفوت الجلال وصفات الكمال حينئذ يثمر ذلك له عجائب الإيمان وكمال اليقين فتجده لا ينزل حاجاته إلا بالله متبرئاً قلبه من الحول والقوة إلا بالله فقلبه معلق بالله وبمعرفته ومحبته وإجلاله وحياته كلها لله على حد قوله تعالى: (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ) .

واختتم فضيلته الخطبة بالصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أشرف الصلاة وأتم التسليم ، داعياً فضيلته أن يحفظ الله بلاد الحرمين الشريفين وولاة أمر هذه البلاد ، وأن يديم علينا نعمة الأمن والإيمان ، وأن يصلح اللهم أحوال المسلمين جميهاً في كل مكان ويوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لما يحب ويرضاه ، وأن وينصرهم بنصره، ويحفظ اللهم سائر بلاد المسلمين وأن يفرج كربهم ويرفع ضرهم ويتولى أمرهم ويعجل فرجهم ويجمع كلمتهم يا رب العالمين .
المزيد من المقالات