بمليار ليش

بمليار ليش

الأربعاء ٠٩ / ٠٥ / ٢٠١٨
ضجة كبيرة أحدثها إعلان هيئة الرياضة عن ديون بعض أندية الوطن، هذه الضجة التي جعلت الجميع مذهولا حيث قاربت المليار ريال وهذا الرقم الفلكي ليس بغريب على مَنْ يعلم كيف تدار الأندية من قبل مسيريها، وليس بغريب على مَنْ يعلم الطرق الالتفافية التي تستخدمها هذه الأندية لتبعد عنها رقابة الجهات ذات العلاقة، خاصة هيئة الرياضة بمكاتبها المختلفة في كل المناطق حيث إن العديد من هذه الديون لم تكن لتصل لهذه الأرقام لو كان المكلفون بمراقبة الأندية يعملون بجد واجتهاد ويطبقون على الأقل اللوائح المعتمدة مع العلم بأن بعض هذه اللوائح بحاجة لإعادة نظر فيها.

إلى وقت قريب كانت الاندية هي مَنْ تكلف مكتب محاسبة قانونيا ليقوم بتدقيق القوائم المالية للنادي، وهذه كانت ثغرة كبيرة جداً في نظام الجمعيات العمومية للأندية، فكيف يكون المكتب نزيها في تدقيقه ومَنْ كلفه هو المعني بالأمر!؟


الجمعيات العمومية التي كانت تعقد بشكل صوري لا قيمة لها مع وجود مندوب من الهيئة لا يعلم عن علم المحاسبة شيئا، ويأتي ويصادق على محاضر أشك انه كان يقرأ محتواها او يفهم ما هي الأرقام المسجلة في تلك المحاضر والشواهد كثيرة.

كم من جمعية عمومية عقدت ولم تكن الارقام المعلنة صحيحة ولكن كيف مررت هذه المحاضر؟

الديون التي اعلن عنها ليست وليدة اليوم ولا تخص موسما، بل تركمات من عدة سنوات مرت ولا أحد يعلم عنها شيئا، حتى إن بعض الأندية تخفي الديون بطريقة فنية حتى يتم كشفها من خلال مطالبة اصحاب الحق بها.

إن أنظمة هيئة الرياضة بحاجة لإعادة صياغتها ودقة تنفيذها حتى لا تعطي الفرصة لأي رئيس التصرف وكأنها أموال خاصة.

أيضاً ما يقدمه أعضاء شرف الأندية إلى وقت قريب لم يكن هذا الدعم يدخل في حسابات الاندية، بل يقدم باسم أشخاص وهذا يفتح الباب لبعض مسيري الأندية لاستغلال هذه المبالغ سلباً للأسف.

أعتقد أن السبب الرئيس في تفاقم هذه الديون ووصولها لهذا المستوى يعود بالدرجة الاولى إلى ضعف رقابة هيئة الرياضة على ما يدخل ويخرج من مبالغ للأندية.

إن محاسبة المتسببين في هذه الديون من كل الجهات من الأندية وهيئة الرياضة وحتى البنوك التي تخالف لائحة الأندية، والتي بموجبها تم فتح الحساب للنادي يجب أن تحاسب.

تركي آل الشيخ فعلت ما عجز عنه الآخرون وخطوة إعلان الديون السابقة إيجابية.

khaled5saba
المزيد من المقالات