الجبير: اعتداءات الحوثي المدبرة من إيران لا تؤثر علينا

انتصارات جديدة لقوات الشرعية في محافظة البيضاء وسط البلاد

الجبير: اعتداءات الحوثي المدبرة من إيران لا تؤثر علينا

الثلاثاء ٠٨ / ٠٥ / ٢٠١٨
قال وزير الخارجية عادل الجبير: إن الصواريخ التي تطلقها ميليشيا الحوثي على المملكة، لا تؤثر على استقرارها وتنميتها.

جاء ذلك في تغريدة للجبير على حسابه في «تويتر»، قائلا «الاعتداءات الحوثية المدبرة من إيران والتي يستنكرها بشدة المجتمع الدولي تكشف إرهابهم ولا تؤثر على استقرارنا وتنميتنا».


وكتب أسفلها هاشتاغ «#الإرهاب_الإيراني_الحوثي».

انتهاك القانون

وكان المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن قال في مؤتمر صحافي: إن ميليشيات الحوثي الإيرانية تنتهك «القانون الدولي والإنساني»، عبر استغلالها لمؤسسات تعليمية ودبلوماسية ودينية في الحرب.

كما كشفت قيادة التحالف العربي في اليمن عن مناطق إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المملكة.

وأضافت قيادة التحالف ان تلك المناطق تتواجد داخل محافظتي صعدة وعمران.

وأوضحت قوات التحالف العربي أنه خلال الفترة من 25 أبريل الماضي إلى 7 مايو الجاري، تم إطلاق 3 صواريخ على المملكة.

وحددت القيادة الصواريخ كالتالي، الأول أطلق في 27 أبريل من شمال عمران على منطقة نجران، والثاني أطلق في اليوم التالي على جازان، أما الثالث فأطلق أمس الأول الإثنين من شمال عمران على نجران.

انتصارات الشرعية

ميدانيًا، حققت قوات الجيش اليمني أمس الثلاثاء، تقدمًا ميدانيًا جديدًا، بعد معارك أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من مسلحي ميليشيا الحوثي في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وقال العقيد مسعد الصلاحي، وهو قيادي في الجيش اليمني بمحافظة البيضاء لوكالة الأنباء الألمانية: إن قوات الجيش، هاجمت مواقع للحوثيين في مديرية الملاجم، وتمكنت من السيطرة على طريق «مفرق فضحة» الاستراتيجي في المديرية. وأضاف ان «أهمية مفرق فضحة تكمن في كونه يربط بين عدة مديريات في محافظة البيضاء، ويؤدي إلى محافظة شبوة».

نقطة إمداد

وقال العقيد الصلاحي: ان«المواجهات أسفرت عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى من مسلحي الحوثي، في الوقت الذي تواصلت فيه المعارك، بإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي».

وأشار الصلاحي إلى أن قوات الجيش، تمكنت خلال المواجهات من استعادة أسلحة كانت تحت قبضة الحوثيين، الذين فروا إلى أماكن أخرى في مديرية الملاجم.

وتكمن أهمية محافظة البيضاء كونها تتكون من عشرين مديرية ترتبط بحدود ثماني محافظات جنوب وشمال اليمن، كما تشكل المحافظة أهمية للحوثيين حيث تعد نقطة إمداد عسكري لهم في السيطرة على المحافظات الأخرى.

تقدم بحيران

وفي السياق، تواصل قوات الجيش الوطني بدعم وإسناد من قوات وطيران ومدفعية التحالف العربي بقيادة المملكة، تقدمها المستمر بأطراف مديرية حيران، لليوم الثالث على التوالي وسط انهيارات واسعة في صفوف الميليشيا الإنقلابية.

وقال المركز الإعلامي للمنطقة الخامسة: إن الجيش حقق انتصارات في الشريط الساحلي باتجاه مرسى بحيص الساحلي.

وجاء هذا التقدم بعد أن خاض الجيش الوطني معارك ضارية مع مقاتلي ميليشيا الحوثي الانقلابية سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيا بالإضافة إلى سبعة أسرى حوثيين منهم أطفال وبينهم اثنان جرحى تم إسعافهما الى مستشفيات المملكة كواجب ديني وإنساني. كما استعادت قوات الجيش الوطني من مقاتلي ميليشيا الحوثي كمية كبيرة من الأسلحة المختلفة الأنواع والأحجام.

وكانت قيادة المنطقة العسكرية الخامسة قد أطلقت عملية عسكرية واسعة لتحرير ما تبقى من مديرية ميدي بعد تأمين المدينة بشكل كامل، حيث تم تحرير منطقة الكتف «سلسلة تباب رملية» ومواصلة التقدم في وادي حيران.

تحرير البرح

وكانت قوات «ألوية العمالقة» التابعة للجيش الوطني اليمني تمكنت من دخول مدينة البرح شمال غرب تعز بعد معارك عنيفة استغرقت عدة أيام، تم خلالها دحر الميليشيات الانقلابية من مفرق الوازعية والتقدم إلى مدينة البرح وقطع خطوط الإمداد بشكل كامل عن مواقع الميليشيات في منطقة موزع في الجهة الغربية من البرح.

وأوضح مصدر عسكري رفيع في المنطقة أن قوات الشرعية أحكمت سيطرتها الكاملة على الطرق الرئيسية باتجاه مرتفعات كَهبُوب والعمري وعَزَّان والمنصورة والوازعية وقطعت خطوط إمداد الميليشيات.

وأشار المصدر إلى أن معارك عنيفة تدور في منطقة البرح بإسناد جوي متواصل من طائرات تحالف دعم الشرعية لتصفية ما تبقى من جيوب للميليشيات.
المزيد من المقالات