خادم الحرمين الشريفين يضع حجر الأساس لمشروع القدية

إيذانًا بانطلاق الأعمال الإنشائية في الوجهة الترفيهية والرياضية والثقافية الجديدة

خادم الحرمين الشريفين يضع حجر الأساس لمشروع القدية

الاحد ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
حيث وضع خادم الحرمين الشريفين القطعة الأخيرة من شعار القدية، لينطلق بعدها عرض مذهل للألعاب النارية التي أضاءت سماء العاصمة مضفية أجواءً مهيبة على منحدرات جبال طويق المحيطة بالموقع.

وأكد صندوق الاستثمارات العامة أن القدية تعد إنجازاً ثقافياً وترفيهياً واجتماعياً يضاف إلى النسيج الغني للمملكة ويلبي الحاجة المتنامية لدى المواطنين للسياحة والترفيه وممارسة هواياتهم واختبار مواهبهم، وستشكل القدية إضافة مهمة للاقتصاد السعودي وستعزز مصادر الدخل الوطني، والأهم من كل ذلك، أنها نواة لقطاع اقتصادي جديد بالكامل سيؤدي في سياق نموه إلى ظهور قطاعات وخدمات جديدة أيضاً.


وكان صندوق الاستثمارات العامة قد أعلن بأن القدية والمشاريع الكبرى الأخرى تهدف إلى إعادة تكييف الاقتصاد الوطني لتجاوز تقلبات أسعار النفط أو الاعتماد على مورد رئيسي واحد للدخل، وذلك ضمن رؤية المملكة 2030 وفق الرؤية السديدة لخادم الحرمين الشريفين والمتابعة الحثيثة لسمو ولي العهد.

وتضمن برنامج الحفل السلام الملكي لحظة تشريف خادم الحرمين الشريفين لموقع الحفل، ومن ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة ألقاها مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لمشروع القدية.

وأعقب ذلك أداء الفنان عائض يوسف أغنية من كلمات صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالمحسن، وأهديت لمقام خادم الحرمين الشريفين.

وكان هذا العرض مثالاً حياً على الفرص التي سيقدمها مشروع القدية لرعاية وتنمية المواهب الموسيقية السعودية الشابة. وتوج حفل وضع حجر الأساس بعرض من ثلاثة فصول، أخذ الحضور في رحلة عبر الزمن، ليروي ماضي المملكة العربية السعودية، وحاضرها، ومستقبلها الزاهر.

وانطلقت الفقرة الأولى بقصة تروي ذكريات رجل سعودي مسنّ يصف فيها نظرته للحياة في ظل التطور الذي تعيشه البلاد. ثم ينتقل بعد ذلك ليصف أفكاره عن الحاضر والتغييرات التي تجري حالياً، ليختتم حديثه بوصف مستقبل المملكة والثناء على رؤية القيادة الحكيمة للبلاد وتوجيهاتها السديدة التي تدرك الإمكانات الهائلة للمملكة وتعمل على تحقيق الأهداف الطموحة التي تتضمنها رؤية 2030.

وأما الفقرة الثانية، فتضمنت مقطع فيديو يركز على المعالم السياحية التي سيجدها الزوار في القدية، من المتنزهات الترفيهية والأنشطة الرياضية والمشاهد الطبيعية. ومن خلال عرض مرئي مذهل على جدران المكان، اطلع الحاضرون على ما ستقدمه هذه الوجهة المميزة لزوارها من معالم وأنشطة ترفيهية فريدة.

واختتم العرض بالفقرة الثالثة التي شهدت تفضّل خادم الحرمين الشريفين بوضع آخر قطعة من شعار المشروع، والذي سيلهم التطورات التي سيشهدها في المستقبل.

وفي كلمته، قال مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لمشروع القدية: «يهدف مشروع القدية إلى بناء مستقبل مشرق حافل بالثقافة والرياضة والترفيه، ويأتي تلبية لاحتياجات مختلف شرائح المجتمع السعودي
المزيد من المقالات
x