«السرقات الصحفية» في الصالون السعودي بمعرض كتاب أبوظبي

«السرقات الصحفية» في الصالون السعودي بمعرض كتاب أبوظبي

الاحد ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
أقام الصالون الثقافي لجناح المملكة العربية السعودية بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب مساء أمس الأول، وبحضور الملحق الثقافي المكلف سلطان العتيبي، وعدد من المثقفين والأدباء والزوار، محاضرة بعنوان «المقالة الصحفية.. وتجربة كاتب» شارك فيها الكاتب الروائي الإماراتي علي أبو الريش، والباحث العراقي رشيد الخيون، والكاتب السعودي محمد المسعودي، كما أدار المحاضرة الناقد الدكتور نبيل المحيش.

بدأ الكاتب علي أبو الريش مقارنته بين كتابة المقال والرواية في قضية الإسهاب والاستسهال فيها، بعد ان أصبح من السهولة على أي كان امتهان الكتابة، وهو ما تسبب في التأثير على نوعية المقال المنتشر في الصحف العربية، بعكس السنوات الماضية التي كان كُتاب المقال فيها يتمتعون بفكر عميق ورزين.


من جانبه تحدث د. رشيد الخيون عن تجربته مع بداية الكتابة الصحفية متسائلا عما يكتب الآن وهل هو مقال من ناحية عمود أدبي وفكري وفني، مشيرا إلى أن القارئ يريد شاهدا ومصادر تعطي قوة للمقال، وليس مجرد كلمات مختزلة بعيدة عن الإبداع.

وأكد الخيون أن كثيرا من المقالات المنشورة في الصحف تتضمن سرقات فظيعة منها، بعضها مفضوحة، فيما كثير منها مختبئة لقدرة كاتبها على القولبة فيها وتغيير شكلها الخارجي.

وتطرق الكاتب محمد المسعودي إلى قضية الكتابة الصحفية المتخصصة وصعوبة ممارساتها، ونخبوية متابعيها في ظل غياب حقيقي للإعلام العلمي في المؤسسات الصحفية العربية، كما تطرق لبداياته الحقيقية مع كتابات المقالات التخصصية التربوية التي تعتمد على الفكرة والبحث معا من أجل إثراء المجتمع في التربية والتعليم.

وأكد المسعودي أن اللغة البصرية اليوم أصبحت متفوقة على اللغة القرائية، مشيرا إلى أن ما يحدث لأطفالنا اليوم من خلال الأجهزة الالكترونية هو الدليل القوي على أن اللغة البصرية أصبحت طاغية بشكل كبير على الكتاب المسموع او القراءة بشكل عام.
المزيد من المقالات
x