«الأونروا» تثمن الدعم السعودي للاجئين الفلسطينيين

«الأونروا» تثمن الدعم السعودي للاجئين الفلسطينيين

الاحد ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
قدمت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» شكرها وامتنانها لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على تبرع المملكة بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين خلال القمة العربية التاسعة والعشرين «قمة القدس» التي عقدت في مدينة الظهران.

وقالت «الأونروا» في بيان صحفي: إن هذا التبرع سيعمل وبشكل حيوي في دعم خدمات الوكالة الرئيسة، وتحديدا التعليم لأكثر من نصف مليون طفل لاجئ من فلسطين في منطقة الشرق الأوسط.


وأشاد المفوض العام للوكالة الأممية، بيير كرينبول، بهذا التبرع التاريخي بقوله: أود أن أنتهز هذه المناسبة لأعبر عن تقديري العميق للدعم القوي على الصعيدين السياسي والمالي الذي تقدمه المملكة لـ«الأونروا» ولـ 5.4 مليون لاجئ من فلسطين نعمل على خدمتهم، وأضاف: إن الإعلان الذي صدر عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يبعث برسالة قوية مفادها بأن مسألة لاجئي فلسطين ومهام ولاية الأونروا تتمتعان بالدعم الراسخ والملتزم للمملكة؛ ونحن نقدر بشكل كبير هذا التبرع السخي مثلما نحن ممتنون للثقة التي تحظى بها وكالتنا.

وتابع البيان: في الوقت الذي تواجه الأونروا أزمة مالية غير مسبوقة، فإن تبرع السعودية يمثل رسالة تضامن قوية مع لاجئي فلسطين، وهو يأتي إضافة إلى دعم المملكة الراسخ لـ«الأونروا»، وتحديدا من خلال التبرعات العادية والمهمة التي يقدمها الصندوق السعودي للتنمية، وأضاف: إن هذه التبرعات السخية لـ«الأونروا» من قبل المملكة تجعل بالإمكان مواصلة حماية لاجئي فلسطين بتقديم خدمات التعليم والرعاية الصحية من قبل الوكالة علاوة على تقديم تداخلات الحماية المخصصة.
المزيد من المقالات
x