زيدان سيستفيد من دروس الماضي وهاينكس لن يستسلم

قبل مباراة العودة يوم الثلاثاء المقبل في سانتياجو برنابيو

زيدان سيستفيد من دروس الماضي وهاينكس لن يستسلم

الجمعة ٢٧ / ٠٤ / ٢٠١٨
كبشن: لم يكن مدرب بايرن المخضرم يوب هاينكس، الذي سيترك مكانه في نهاية الموسم للكرواتي نيكو كوفاتش، راضيا عن رؤية فريقه يهدر تقدمه وفرصا متتالية خلال اللقاء «كانت مباراة غريبة الاطوار، حصلنا على فرص كثيرة لم نستغلها، لذا لا عجب من الخسارة»

رأى الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الاسباني ان على فريقه الاستفادة من درس مواجهة يوفنتوس الايطالي لتخطي بايرن ميونيخ الالماني الاسبوع المقبل، في اياب نصف نهائي دوري ابطال اوروبا في كرة القدم.


وقلب ريال مدريد، حامل اللقب في آخر سنتين، تأخره الاربعاء الى فوز ثمين على ارض بايرن 2-1 في ذهاب نصف النهائي، علما بأنه عانى كثيرا في اياب ربع النهائي برغم تقدمه في عقر دار يوفنتوس 3-صفر، اذ قلب بطل ايطاليا تأخره الى صفر-3 قبل ان يسجل ريال ركلة جزاء جدلية في الوقت القاتل انقذته من الوقت الاضافي.

وقال زيدان «يجب ان نقاتل في الاياب، لم يتقرر شيء بعد، وهذا ما تبين في الاياب ضد يوفنتوس».

وتابع المدرب الذي يسعى للقب ثالث تواليا مع الفريق الملكي المتوج 12 مرة (رقم قياسي) «سنعاني مجددا ونواجه بايرن بطريقة مختلفة على ارضنا، لانه خلافا لذلك قد نتعرض لنتيجة سلبية الاسبوع المقبل» على ملعب سانتياجو برنابيو في مدريد.

وتقدم بايرن عبر ظهيره جوشوا كيميش، قبل ان يعادل الظهير البرازيلي مارسيلو قبل نهاية الشوط الاول ثم يمنح البديل سيرخيو اسنسيو التقدم في الشوط الثاني لريال، الذي حقق فوزه السادس تواليا على بايرن في الادوار الاقصائية من المسابقة.

وعن اداء فريقه الذي اقصى باريس سان جيرمان الفرنسي ويوفنتوس الايطالي القويين، قال زيدان الذي ابعد جناحه الويلزي جاريث بايل عن تشكيلته الاساسية واجلس المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة على مقاعد الدبلاء، فيما عجز نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، متصدر ترتيب هدافي المسابقة، عن التسجيل للمرة الاولى في 12 مباراة.

«نحن سعداء بالنتيجة، عانينا صعوبات في بداية المباراة وفي فرض طريقة لعبنا. الفوز هنا ليس سهلا، يمكننا تقديم الافضل».

«بايرن لن يستسلم»

ورأى لاعب الوسط الالماني طوني كروس، الذي واجه فريقه السابق بايرن ان «المستوى كان عاديا من جهتنا في النهاية، تعين علينا القيام بعمل كبير والركض كثيرا. ربما كان بايرن افضل منا قليلا، لكن استفدنا من فرصنا بشكل جيد».

كما عانى بايرن على صعيد الاصابات، اذ خسر جناحه الهولندي ارين روبن باكرا بالاضافة الى قلب دفاعه الدولي جيروم بواتنج، فعلق قائده توماس ملور «مدريد هو مدريد، رأينا كيف تعاملوا ببرودة أعصاب مع فرصهم. نحتاج الى ذهنية مختلفة أمام المرمى، التي كان يجب أن تكون مختلفة بحسب رأيي».

ورأى مولر ان تعويض تخلف فريقه 1-2 العام الماضي في ربع النهائي قبل خسارته بعد التمديد 6-3 بمجموع المباراتين، يمنح الامل للفريق البافاري «لن نستسلم، فزنا هناك العام الماضي، لكننا نحتاج الى غريزة قاتلة».

ولم يكن مدرب بايرن المخضرم يوب هاينكس، الذي سيترك مكانه في نهاية الموسم للكرواتي نيكو كوفاتش، راضيا عن رؤية فريقه يهدر تقدمه وفرصا متتالية خلال اللقاء «كانت مباراة غريبة الاطوار، حصلنا على فرص كثيرة لم نستغلها، لذا لا عجب من الخسارة».

وتابع هاينكس الذي يبحث عن ثلاثية تاريخية مع بايرن على غرار العام 2013 كما قاد ريال الى اللقب القاري في 1998 «لا اتهم احدا، لكن دفاعنا كان ضعيفا في الاهداف التي سجلوها. الهدف الاول كان يمكن تفاديه (خطأ من الظهير البرازيلي رافينيا). أي فريق يحصل على فرص كثيرة ضد ريال ولا يستغلها؟. قدمنا لهم هدايا واستفادوا منها».

ووصف كيميش صاحب هدف بايرن فريقه بانه كان «ساذجا» امام المرمى «أهدرنا فرصنا فيما ريال سجل من فرصتين. كنا ساذجين أمام المرمى. هم مرشحون للتأهل، لكن سنقدم كل شيء في الاياب».

ويلتقي المتأهل من هذه المواجهة مع الفائز بين ليفربول الانجليزي وروما الايطالي، علما بأن ليفربول تقدم ذهابا 5-2 بفضل اداء رائع لمهاجمه المصري الدولي محمد صلاح.
المزيد من المقالات