الشرطة: منفذا اغتيال البطش لم يغادرا ماليزيا

الشرطة: منفذا اغتيال البطش لم يغادرا ماليزيا

الخميس ٢٦ / ٠٤ / ٢٠١٨
ذكرت الشرطة الماليزية الأربعاء، أن شخصين يعتقد أنهما اغتالا محاضرا فلسطينيا في كوالالمبور لا يزالان في البلاد، بينما كشفت عن صورة جديدة لأحد الرجلين.

وأطلق رجلان على دراجة نارية 14 رصاصة على الأقل على فادي البطش، وهو محاضر فلسطيني في مجال الهندسة، السبت الماضي، في كوالالمبور وقتلاه على الفور.


وقال المفتش العام للشرطة محمد فوزي هارون للصحفيين: عثرنا على دراجة نارية من طراز (كاواساكي) متروكة قرب بحيرة على بعد تسع دقائق تقريبا من مسرح الحادث.

واضاف فوزي: إن السلطات تعتقد أن المشتبه بهما دخلا ماليزيا في أواخر يناير، لكنها لا تعرف جنسيتهما أو من أين جاءا، وتابع قائلا: نعتقد أن المشتبه بهما لا يزالان في البلاد؛ لم نحدد هويتهما بعد، لكننا نشتبه بأنهما استخدما هوية مزورة إما لدى دخولهما البلاد أو خلال وجودهما هنا.

وكانت السلطات قد أصدرت صورا رسمها الكمبيوتر للمشتبه بهما، فيما تظهر صورة جديدة لأحدهما رجلا فاتح البشرة كث الشعر ذا لحية صغيرة محددة.

وقال مفوض الشرطة: إن القتل نفذ باحترافية عالية، لكنه رفض التعليق على تقارير تفيد بأن الموساد تقف وراءه أو نفذه قتلة مدربون.

وقال السفير الفلسطيني لدى ماليزيا أنور الأغا إن جثمان البطش عاد إلى قطاع غزة عن طريق مصر مساء أمس الأربعاء بعد صلاة الجنازة عليه في كوالالمبور.
المزيد من المقالات
x