«الصحة» تتبنى إستراتيجية وطنية لخدمة المسنين

توفير الخدمات بكافة مستوياتها الوقائية والعلاجية والتأهيلية

«الصحة» تتبنى إستراتيجية وطنية لخدمة المسنين

الخميس ٢٦ / ٠٤ / ٢٠١٨


تبنت وزارة الصحة إعداد مسودة إستراتيجية وطنية لصحة المسنين تمتد حتى عام 2030م؛ لتوفير الخدمات الصحية للمسنين بكافة مستوياتها الوقائية والعلاجية والتأهيلية، وبتعاون مشترك وبناء مع الجهات الأخرى ذات العلاقة بصحة المسنين.


حيث تم في هذا السياق عقد ورشة عمل، أمس، بعنوان: "مناقشة مسودة الإستراتيجية الوطنية لصحة المسنين 2018 – 2030" والتي تستمر لمدة 3 أيام، وذلك بمشاركة جهات متعددة ذات علاقة بصحة المسنين من داخل وخارج وزارة الصحة، كخطوة في تضافر الجهود والعمل للوصول إلى أفضل الطرق لتلبية احتياجات المسنين الصحية بدنيا ونفسيا وعقليا واجتماعيا.

وقالت الصحة: إنه تم إعداد هذه الإستراتيجية تمشيا مع التوصيات العالمية والمحلية، وتمشيا مع تحقيق رؤية المملكة 2030 لتعزيز صحة المسنين وإطالة مأمول الحياة.

واستعرضت الورشة الوضع الراهن لصحة المسنين عالميا وإقليميا ومحليا، ومناقشة المسودة المقترحة للإستراتيجية الوطنية لصحة المسنين (2018- 2030)، والتوصل إلى خطة تنفيذية للإستراتيجية الوطنية يتفق عليها جميع الجهات المشاركة المعنية بصحة المسنين، والتأكيد على أهمية مشاركة الجهات ذات العلاقة في تطبيق الخطة التنفيذية المعتمدة للإستراتيجية.

يشار إلى أن صحة المسنين هي إحدى التحديات الكبرى التي أصبحت تشغل كل دول العالم، وذلك نتيجة تشيخ العالم كمحصلة للتحول في الخصائص السكانية وتغير تركيبة سكان العالم ونسب توزيع الفئات العمرية حيث انخفضت نسبة الفئة العمرية (0-15) سنة وزادت نسبة المسنين (الفئة العمرية 60 سنة). وتشير التوقعات العالمية إلى أنه بحلول عام (2050)م سيكون عدد سكان العالم بعمر (60) سنة وما فوق أكثر من ملياري نسمة.

وتشهد المملكة ما شهده العالم من تغير في توزيع التركيبة السكانية وزيادة نسبة السكان المسنين. ففي عام 2000م كانت نسبتهم (4.8%)، كما أشار المسح الديمغرافي 2017م إلى أن نسبة السكان السعوديين بعمر 60 عاما فأكثر (6.5%) وبلغ عددهم (1.333.615) نسمة، بينما بلغت نسبتهم الكلية للسكان السعوديين وغير السعوديين (5.5%) وبلغ عددهم (1.792.029) نسمة.
المزيد من المقالات
x