المقهى الثقافي بفنون الأحساء يحتفي برواية حسين الأمير

المقهى الثقافي بفنون الأحساء يحتفي برواية حسين الأمير

الثلاثاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٨
أقام المقهى الثقافي في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء مساء أمس الاول (الاثنين) حفل توقيع رواية «من أنا؟ عندما هجموا» للروائي حسين الأمير والتي قدّمها القاص أحمد العليو وسط حضور كثيف من محبي الثقافة والأدب، الذين تفاعلوا مع الأمير خلال حديثه عن شخصيات واحداث الرواية.

وفي جانب المداخلات طرح الروائي ناصر الجاسم تساؤلا حول الكيفية التي استطاع فيها الكاتب أن يبني من قضية الإرهاب الذي تم إشباعها في وسائل الإعلام كيانا إبداعيا يجعل القارئ يتذوقه من ناحية جمالية، فيما أثار د. محمد البشير مسألة المفاضلة ما بين الشعر والرواية في الأحساء مستفسرًا عن مستقبل الرواية وواقعها.


بينما انتقد الشاعر محمد الجلواح عنوان الرواية الطويل مشيرا الى أنه لا يوجد به ما يثير انتباه القارئ ويحرضه على اقتناء الرواية، بينما لم يتفق معه عبدالله الشايب. ويرى الناقد محمد الحرز أن الكاتب حسين الأمير قادر على خوض المغامرة والدخول في غابة واسعة وكثيفة كالكتابة السردية، وأن إيمانه العميق بالنص الروائي هو ما يجعل الروائي قادرا على اقتحام عالم الرواية. وقبل الشروع في التوقيع قدّم مدير المقهى الثقافي د. محمد البشير تكريما للروائي حسين الأمير ومقدم الأمسية أحمد العليو، وبعدها تم توقيع الرواية وإهداؤها للحضور.
المزيد من المقالات
x