عاجل

«تراثنا» تزور أهم المواقع الأثرية والسياحية في المنطقة

«تراثنا» تزور أهم المواقع الأثرية والسياحية في المنطقة

الأربعاء ٢٥ / ٠٤ / ٢٠١٨
تهدف لاطلاع المستثمرين على المعالم السياحية

قامت مبادرة تراثنا 2030 بجولة بالمنطقة الشرقية لمدة يومين، شملت زيارة لأهم المواقع السياحية والتراثية ومنها مهرجان الساحل الشرقي، ومتحف الطيبين، ومتحف الفلوة، وقلعة تاروت، وقيصرية الراشد، بالتعاون بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشرقية، حيث ضم وفد المبادرة عددًا من الشخصيات في الفن والإعلام والاستثمار والبحث العلمي والتراث.


وقال مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشرقية م.عبداللطيف البنيان: إن الزيارة تهدف لاطلاع المستثمرين في المجال السياحي على المعالم السياحية والتراثية بالمنطقة مثل متحف دارين، ومركز الزوار بجزيرة دارين والذي يمتاز بقربه من قلعة دارين «قلعة محمد بن عبدالوهاب الفيحاني» وهو بيت تراثي عمره أكثر من 200 سنة وما زال يحتفظ بتفاصيله العمرانية وزخارفه الإسلامية ويتميز بجمال أسقفه المزخرفة، مبينًا أن جزيرة تاروت «عشتاروت قديمًا» هي من أقدم البقاع في العالم التي يرجع تاريخها إلى 5000 سنة قبل الميلاد.

وقالت صاحبة المبادرة نورة الرشيد: إن هدف مبادرة 2030 تشجيع المحافظة على التراث وتوظيفه في حاضرنا بما يضيف لرؤية 2030، وتشجيع الشراكة المجتمعية والتنافس البناء نحو خدمة الوطن من خلال الاهتمام بتراثه وتفعيل التنسيق المشترك بين المعنيين بالتراث كجهات عامة أو خاصة أو أفراد، مضيفة: إن إحدى وسائل تحقيق هذا الهدف هي تنفيذ رحلات للمهتمين لزيارة عدة مواقع في هذا الإطار؛ للوقوف ميدانيًا على المقدرات الوطنية التراثية، وخلق فرصة لتدفق المعلومات وتبادل الخبرات، الأمر الذي يفضي لتعميق المعرفة وتحقيق رؤية المملكة 2030.

من جانبه، أوضح رجل الأعمال عامر العتيبي أنه مؤمن بأهمية التراث ودوره الفعال في خدمة المجتمع والحفاظ على مكتسباته ونقلها للأجيال اللاحقة.

وقال عبدالمنعم العلي، مدير وكالة سفر وسياحة: إن مشاركته برعاية هذه الرحلة تأتي من منطلق الشراكة المجتمعية التي تتبناها الوكالة، وأهمية دعم هكذا مبادرات تسهم بشكل واضح في دعم وتنشيط السياحة الداخلية؛ الأمر الذي يعزز من فخر المواطن بوطنه وأيضا يدعم الاقتصاد الوطني بدفق المزيد من الاستثمارات في هذا القطاع التراثي الواعد.
المزيد من المقالات
x