سابك تعرض فرصًا استثمارية أمام قطاع الأعمال بالشرقية

ضمن برنامج «تسهيل» وفي غرفة المنطقة الأحد المقبل

سابك تعرض فرصًا استثمارية أمام قطاع الأعمال بالشرقية

الثلاثاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٨


كشف رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالحكيم الخالدي، ان الدورة الثالثة من برنامج «تسهيل»، التي تستعد غرفة الشرقية لاطلاقها، يوم الأحد المقبل في مقرها الرئيس بالدمام، سوف تشهد عرضا شاملا حول الفرص الاستثمارية المتاحة لدى الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، والتي ستكون ضيف البرنامج في هذه الدورة.


وأشار إلى انه بجانب التعريف بدور وجهود شركة (سابك) في توطين الصناعات والخدمات، في البرنامج ستخصص قاعة خاصة للتسجيل، تضم مجموعة من الأجنحة التي تُتيح لرجال الأعمال والمستثمرين المحليين تسجيل بياناتهم كموردين مُحتملين، فضلا عن عقد جلسات مباشرة بين رجال الأعمال والمسؤولين المُختصين في (سابك) لتقديم الاستشارات وتسهيل إجراءات التعاقد، مؤكدًا أهمية البرنامج كونه يأتي مواكبًا لرؤية المملكة 2030م وما تهدف إليه من زيادة الاعتماد على المكون المحلي وتوطين الصناعات المساندة وتحقيق التنمية المتوازنة.

وأوضح الخالدي، أن استضافة الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، التي تعد أكبر شركة صناعية غير بترولية في منطقة الشرق الأوسط، وواحدة من أكبر (10) شركات لصناعة البتروكيماويات في العالم، ضمن فعاليات برنامج «تسهيل»، تشكل دعمًا قويًا للحركة الاستثمارية في المنطقة وتتماشى مع الخيارات الوطنية في توطين كل من الصناعات ورأس المال الوطني.

واختتم الخالدي، بقوله: إن غرفة الشرقية دائمًا ما تسعى إلى تقديم خدمات متميزة تُلبي تطلعات قطاع الأعمال، مشيرًا إلى أن البرنامج كان قد أسهم بشكل لافت عند استضافته لشركة أرامكو السعودية والشركة السعودية للكهرباء في دورتيه الأولى والثانية في إثراء الحركة الاستثمارية بالمنطقة، متمنيًا أن يُسهم في دورته الثالثة باستضافته الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) في تنشيط الحركة الاقتصادية بالمنطقة وزيادة فرص الاستثمار بين أوساط المُصنعين والموردين المحليين.

وكانت غرفة الشرقية، قد أطلقت في أبريل 2017م، برنامج «تسهيل»، بهدف دعم قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية من خلال التنسيق والجمع بينه وبين الشركات الاستراتيجية الكبرى في المملكة، للتعرف على منتجات هذه الشركات وتسويق ما لديها من فرص استثمارية تُثري المنطقة الشرقية بمزيد من فرص الإنتاج والتشغيل للقوى الوطنية.
المزيد من المقالات