40 مركبًا تعيد ذكريات زوار الساحل الشرقي للرحلات قديمًا

40 مركبًا تعيد ذكريات زوار الساحل الشرقي للرحلات قديمًا

الثلاثاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٨
كشفت التنقل من دولة إلى أخرى عبر السفن وأهازيج الصيد

حيث تزينت السفن والمراكب والقوارب بأعلام دول الخليج محملة على متنها البضائع والنواخذة والغواصين منطلقين إلى التجارة والبحث عن لقمة العيش.


وأوضح بو مشعل «من كبار السن» وأحد زوار مهرجان الساحل الشرقي أن عشقه للبحر منذ الصغر دفعه للقدوم وزيارة المهرجان واسترجاع الذكريات الماضية في دخول النواخذة للبحر وسفرهم وكيف كانت حكاية وداعهم ورجوعهم مجدداً، بعد معاناة السفر التي تظل عدة أشهر لا نعلم عنهم شيئا غير الدعاء لله سبحانه وتعالى.

وأضاف: فرحة الرجوع بعد معاناة السفر شيء لا يوصف للجميع الصغير والكبير النساء والرجال من شدة الفرح وتعب النواخذة والغواصين واضحة عليهم من أثر السفر.

وأشار الى أن تمثيلية عملية البيع والشراء التي أشاهدها الان كانت متميزة فالمهرجان أعادنا إلى الماضي بأدق تفاصيله.

من جانب اخر قال عبداللطيف السماعيل زائر للمهرجان انه شاهد عملية الصيد التي تقوم بها المراكب والسفن والشرح للزوار عن طريقة الصيد من أصحاب الخبرة وتعرفنا على أنواع الصيد وهي عديدة منها «اللفاح» التي تعتمد على سحب الخيط بواسطة الطراد الذي يتحرك ببطء ليصطاد السمك من خلال استخدام طعم طبيعي أو صناعي مجهز بخطافات معلقة في الخيط أما طريقة طارح فتعتمد على وقوف الطراد ومن ثم الحداق والكثير من الطرق في الصيد.

وبين سلطان المحيميد انه من زوار مهرجان الساحل الشرقي عدة مرات في نسخه السابقة وأن هناك مصطلحات عديدة نسمعها من أصحاب السفن والقوارب والمراكب أثناء سفرهم ولكن الأغلبية لا يفهم معناها مثل أوووه يا مال وغيرها من الكلمات والأهازيج التي يتغنون بها أثناء سفرهم وعودتهم غير أصحاب المهنة.

فمهرجان الساحل الشرقي غير انه مهرجان ترفيهي فانه مهرجان ثقافي كل سنة يحمل قصة مختلفة عن العام الماضي وبتنوع فقراته وفعالياته المتجددة.

وقال ناصر الدوسري ان عملية البيع والشراء التي يقوم بها البحارة أثناء عودتهم كانت جذابة خاصة في المزاد البيعي لشراء البضاعة حيث كانت مشاهد ممتازة اعادتنا للزمن الجميل والذي نتمنى ان تكون هناك افلام مخصصة لها مع انطلاقة دار السينما بالمملكة فالتعرف على الثقافات ليس فقط بالقراءة ولكن بعدة طرق مختلفة ومتجددة تجذب الجميع لها خاصة ثقافة بلادنا.

مشاركة 40 مركباً شراعياً وسفينة وقارباً من دول مجلس التعاون الخليجي بمهرجان الساحل الشرقي في نسخته السادسة والذي يقام في متنره الملك عبدالله بالواجهة البحرية بمدينة الدمام ذكريات الماضي لكافة الزوار وكبار السن خاصة لمهنة الغوص والتجارة البحرية والتنقل من دولة إلى أخرى عبر السفن وأهازيج الصيد.

عملية البيع والشراء التي يقوم بها البحارة أثناء عودتهم كانت جذابة خاصة في المزاد البيعي لشراء البضاعة حيث كانت مشاهد متميزة أعادتنا للزمن الجميل الذي نتمنى أن تكون هناك أفلام مخصصة له مع انطلاقة السينما بالمملكة
المزيد من المقالات
x