"الدولي السادس للتعليم" يختتم أعماله بـ 12 توصية إجرائية

بمشاركة "مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة"..

"الدولي السادس للتعليم" يختتم أعماله بـ 12 توصية إجرائية

الاحد ٢٢ / ٠٤ / ٢٠١٨
أصدر المعرض والمنتدى الدولي السادس للتعليم "تعليم 2018" توصياته الختامية التي تمثلت في 12 توصية جاء على رأسها دعم الطفولة المبكرة وتصميم برامج للأسر، والاستفادة من تجارب الدول المشاركة، والتكامل بين الجامعات في إعداد برامج الدراسات العليا والبرامج المطروحة لمرحلة الطفولة المبكرة، وتأهيل معلمات مرحلة الطفولة ذوات التأهيل الأقل من الجامعي أثناء الخدمة. وكان المنتدى قد استمر على مدار الثلاثة أيام الماضية متضمنا جلسات علمية وورشات تدريبية متنوعة بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين.

وشارك مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة في فعاليات المنتدى، وأوضح المدير العام التنفيذي والأمين العام لمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة أحمد بن عبد العزيز اليحيى أن مشاركة المركز من خلال المعرض المصاحب تأتي انطلاقا من حرص واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء المركز بالمشاركة في الفعاليات العلمية والأكاديمية التي يتم تنظيمها من قبل شركاء المركز، تفعيلاً للشراكات الإستراتيجية بين المركز وداعميه، وأبان اليحيى أن معرض المركز هدف إلى إبراز رسالة وأهداف مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة والخدمات التي يقدمها للمجتمع، والتي منها الأبحاث العلمية التي تعتبر المحرك الأقوى الذي يحقق الأثر الإيجابي لمجتمع الأشخاص ذوي الإعاقة والعاملين في المجال، وجهود المركز في السعي بتقديم البرامج والمشاريع التي تساعد هذه الفئة وريادتها في المجالات كافة أسوة بأفراد المجتمع عامة وتزويدهم بالمعرفة والمهارات التي تمكنهم من الدمج؛ ليبلغوا أقصى درجات النجاح ومواجهة التحديات.
المزيد من المقالات
x