إمام المسجد الحرام يدعو إلى التكاتف ويحذر من «المشوشين»

إمام المسجد الحرام يدعو إلى التكاتف ويحذر من «المشوشين»

إمام المسجد النبوي: شعبان من مواسم الطاعات وفضائل الأوقات

---------------------------------------------------


دعا فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم، المسلمين إلى التكاتف والتعاضد والجماعة لأن يد الله على الجماعة، مؤكدا أن ما من مجتمع متألق ومتكاتف ومتآلف إلا كان لصفاء قلوب ذويه وحسن نواياهم القدح المعلى لرقيه وتألقه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس: إنه مهما بلغت الشعوب من التقدم المادي في العلم والصناعة والتجارة والحضارة فإنها ستكون صفرا بلا أخلاق وعجلة تدور ولا تلوي على شيء، وكل مجتمع لم يزل على فطرته التي فطر الله الناس عليها من خلق كريم وسجايا فاضلة فهو بخير ما لم يجتثه ما يكدر صفوه وينغص هناءه ويثلم لحمته ويفرق مجتمِعه، وهو لم يزل بخير ما لم يبل بالمشوشين المهوشين سود القلوب حداد الألسن من جعلوا شعارهم القالة بين الناس، والاتزار بالتجييش والتحريش.

وأضاف قائلا: إن التحريش الذي ما دخل في مجتمع إلا فرقه ولا أسرة إلا مزقها ولا صحبة إلا قلبها عداوة وبغضاء، إنه التحريش الذي يوغر الصدور ويذكي نيران التنابز والتدابر والتصارع، التحريش الذي لا رابح فيه من جميع أطرافه، التحريش الذي تغتال به بيوت ورفاق ورجالات ونساء، التحريش الذي يضر ولا ينفع ويفتق ولا يرقع وينكأ ولا يضمد، إنه التحريش الذي هو إذكاء الخصام، وإغراء العداوة والبغضاء بتأليب بعض النفوس على بعض.

وأكد فضيلته أن التحرش مهنة شيطانية ما تلبس بها أحد إلا أفسد أيما إفساد وفرق أيما تفريق، وكان في الناس نفرة منه تقودهم إلى أن يسلكوا طريقا غير طريقه يتقون كل مجلس يكون هو أحد حضوره، وإن بلوا به في مجلس رغما عنهم فإنهم لا يترددون في اتقاء محادثته فإن هذا وأمثاله يعوذ منهم عقلاء الناس ولا شك، كيف لا وهم يرون كثرة ضحاياه من الأزواج والأصحاب والجيران والشركاء والأقران.

وبين أن المحرش هو رجل سوء، جعل الحسد رائده في إفساد ما هو صالح وإمالة ما هو معتدل وإرباك ما هو مستقر، هو وأمثاله جمرة في رماد المجتمع ونافخ كير بين المجموع قربه خسارة وبعده فوز كما أن المحرش كالجلالة تقتات على الأوساخ والرجيع وهو كالجمر لا يقع على شيء إلا أحرقه، قد بذل نفسه ووقته وباع ذمته ودينه ليصبح جنديا من جنود إبليس المتطوعين.

ولفت الشيخ الشريم إلى أن الإسلام جاء وحسم سوءة التحريش فنهى عنه وذمه وجعله ضربا من ضروب الخيانة، محذرا من مفرق الجماعات وهادم البيوت ومشتت الأسر والحاجز بين الصديق وصديقه والشريك وشريكه والرئيس ومرؤوسه، وأوضح أن التحريش لا يحق له أن ينتشر في قوم عم القول الحسن مجالسهم وأحاديثهم إذ بينهما من التضاد ما يجعلهما لا يجتمعان في بيئة واحدة، لافتا إلى أنه لا يخلو مجتمع من هذه الآفة ولا يسلم منها.

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة الشيخ عبدالله البعيجان في خطبة الجمعة أمس، عن فضل صيام أيام من شهر شعبان، موصيا المسلمين بتقوى الله عز وجل. وأوضح أن شهر شعبان من مواسم الطاعات وفضائل الأوقات تلتمس فيه النفحات وترفع فيه الأعمال، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين.

وبين فضيلته أن شعبان ميدان للاستعداد لاستقبال شهر رمضان فالنفس تحتاج إلى رياضة وتدرج ومقدمات، والسمو والارتفاع يحتاج إلى سلم وممهدات، حيث تجمح النفس ويكل البدن ويفتر الإنسان عن العبادة بسبب عدم التدرج فيحرم لذتها ويعاني من وطأتها وربما لا يستطيع المواظبة والمداومة فيفوته بذلك خير كثير.
المزيد من المقالات
x