أكد المدرب القدير الكابتن محمد الخراشي أن المنتخب السعودي يحتاج للاستقرار والثبات على تشكيلة، حيث الوقت يدركنا سريعا جدا والاستقرار والثبات على تشكيلة معينة مهم جدا، وأتمنى الاهتمام بصحة اللاعبين وتجهيزهم على أكمل وجه للمرحلة النهائية من المعسكر؛ للاستعداد لكأس العالم الذي سيكون إن شاء الله في شهر رمضان، حيث سيكون شاقا ولابد أن يكون المعسكر على أكمل وجه من جميع النواحي فنيا ولياقيا وطبيا، والتركيز أكثر على التغذية وغيرها من الأمور التي تتعلق بصحة اللاعبين.

وأضاف: يحتاج المنتخب السعودي للدعم من الجميع دون استثناء، ولا بد أن يشعر اللاعبون بالمسؤولية، وبعد الانتهاء من الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم -والذي شهد تنافسا شريفا من الجميع- أصبح لا بد أن يدرك اللاعب أهمية الاهتمام بنفسه وبصحته، وليظهر بالشكل المميز، وكذلك العمل على المشاركة في المعسكر التدريبي بأكمل جاهزية وهو يدرك ماذا تعني المشاركة في المحفل العالي «كأس العالم» والمسؤولية الملقى على عاتقه.

ولا ننسى أن معالي المستشار الأستاذ تركي آل آلشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة وفر للاعبين كل سبل النجاح، من تجديد العقود ودفع المبالغ المتأخرة، وسيكون المعسكر على أكمل وجه وفي أجمل مكان، وأحسن المباريات الودية التي ستكون على أعلى مستوى، وكذلك مطلوب من الجميع التكاتف «إعلام وجمهور»؛ لدعم المنتخب والابتعاد عن الميول والانتقادات غير الجيدة. وإن المباريات الودية ليست مقياسا للمنتخب؛ ولذلك يجب أن لا تكون هناك ردة فعل -لا سمح الله- خلال نتائج المنتخب في كأس العالم.