.. وفنانون يطوعون الرسم على القوارب

.. وفنانون يطوعون الرسم على القوارب

الجمعة ٢٠ / ٠٤ / ٢٠١٨
استحدثت اللجنة المنظمة لمهرجان الساحل الشرقي للتراث البحري، في نسخته السادسة، قسما جديداً للرسم على القوارب، باستخدام المدارس الفنية المختلفة.

ويهدف القسم إلى إظهار قدرة الفنانين والفنانات، بمختلف مدارسهم الفنية، في تطويع فن الرسم، ليتماشى مع الموروث الثقافي للمنطقة الشرقية، وتراث الآباء والأجداد، الذي نبع من اعتمادهم المباشر على البحر في معيشتهم اليومية.


فما أن يدخل الزائر، الساحة التي تحتضن فعاليات المهرجان بالواجهة البحرية بكورنيش الدمام، إلا ويجد سبعة فنانين منهمكين في الرسم على قوارب بحر صغيرة. وتستوحى الرسومات من الطبيعة، مثل الأزهار والسماء والطيور والأشجار.

وأوضحت المشرفة على القسم عزيزة القرني أن المهرجان، رأى أهمية قصوى في استحداث قسم الرسم على القوارب للمرة الأولى في تاريخه، بهدف إظهار إبداع الفنانين والفنانات، وما يتمتعون به من مهارات في الرسم والتلوين، ليس على اللوحات البيضاء أو الجدران كما هو معتاد، وإنما على القوارب الصغيرة هذه المرة، وهو ما يتماشى مع روح مهرجان الساحل الشرقي.

وأضافت القرني: يضم القسم سبعة فنانين وفنانات، لكل منهم مدرسته الفنية وطريقته، وأداوته وتخيلاته وإبداعاته، التي تختلف عن الآخر، مضيفة «جميع الأعمال التي يتم رسمها على القوارب، كلاسيكية الطابع، بعيداً عن الأعمال التصويرية، وهذا كفيل بإظهار إبداعات كل فنان وقدراته واستعراض مهاراته الفنية، في الرسم والتلوين»، مشيرة إلى أن «الألوان المستخدمة هي الأكريليك، التي تناسب الأخشاب المصنوع منها القوارب».

من جانبها، قالت الفنانة شوق الحبيب إنها وزملاءها الفنانين، يواصلون الرسم على القوارب، باختلاف مدارسنا الفنية، ونشرح لزوار المهرجان كيف نطوع الرسومات والألوان، لتبدو متماشية مع تراث الآباء والأجداد، وتحديداً تراث البحر، وهو الهدف الأساسي من استحداث القسم.
المزيد من المقالات
x