فعاليات معرض الفنون ينطلق في الأحساء

يستمر لمدة خمسة أيام

فعاليات معرض الفنون ينطلق في الأحساء

الأربعاء ١٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
كابشن :

أكد الغوينم على أهمية الفنون التشكيلية وما تحظى به من اهتمام الجهات الثقافية والقطاع الخاص ومساهمته في الكشف عن المواهب


..........................................................................

افتتح مدير جمعية الثقافة والفنون بالأحساء علي الغوينم فعاليات معرض الفنون، والمتزامن مع اليوم العالمي للفنون، بأحد المجمعات التجارية في مدينة الهفوف بالأحساء، ويستمر لمدة خمسة أيام، بحضور المشرف على الفعالية نعيم المطوع، ومدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بالأحساء خالد الفريدة، ومدير جمعية الأشخاص ذوي الاعاقة عبداللطيف الجعفري وحضور جمهور من المتذوقين للفنون التشكيلية، ومشاركة عدد من الفنانين والفنانات قدموا أعمالا تشكيلية متنوعة، اشتملت على لوحات منفذة بالألوان الزيتية والمائية والأكرلك والرصاص وأعمالا تم تنفيذها بالحرق والرسم بالورق بالاضافة إلى المنحوتات والأشغال الفنية المختلفة والديكوباج، والمرسم الحر وساحة لرسم الاطفال.

وأكد مدير جمعية الثقافة والفنون علي الغوينم أهمية الفنون التشكيلية وما تحظى به من اهتمام الجهات الثقافية، مثمناً مبادرة نعيم المطوع والتعاون مع لجنة الفنون التشكيلية بالجمعية التي كان لها أهمية كبيرة في الكشف عن المواهب وإتاحة الفرصة للمبدعين من أبناء وبنات الأحساء، مشيراً إلى أن رعاية واهتمام القطاع الخاص بالفنون يؤكد أهميتها، وأشاد بالجهود الكبيرة التي بذلت لإقامة المعرض.

وقال المشرف على المعرض م. نعيم المطوع: إيماناً بأهمية الفنون في التنمية الوطنية وانعكاسها الإيجابي على المجتمعات وخاصةً المجتمعات ذات العراقة والأصالة الفنية مثل محافظة الأحساء التي تزخر بموروثها الفني والثقافي وتتمير بفنانيها ومبدعيها، تم إقامة وتنظيم المعرض، مشيداً بالدور الهام لجمعية الثقافة والفنون بالأحساء في رسم الخطوط العريضة، وأشاد بدور مشرفة لجنة الفنون التشكيلية بالجمعية الفنانة سلمى الشيخ وجهودها المستمرة في الاهتمام بالفنانين والفنانات، وكذلك جهود المشاركين من متطوعين ومتطوعات ومنظمين ومنظمات وجمعية الفنانين والفنانات.

وأوضحت مشرفة لجنة الفنون التشكيلية بالجمعية سلمى الشيخ أن للفنون أهمية بالغة خاصة أنها تنمي الذوق وتخلق جوا إبداعيا مميزا كما ان الفنون تساهم في التنمية الوطنية لتكون رافدا من روافد الثقافة يفسح المجال للابداع والمبدعين في عرض نتاجهم الفني المتنوع.

وأوضح الفنان علي العرفج أن المعرض يعتبر ملتقى حيويا وهاما يجب أن يستمر حتى تتعمق الصِّلة بين الابداع والمتلقي وحتى تتنشر ثقافة الفن بأنواعها سواء في الصورة أو الخط أو التشكيل، وترك مساحات مضيئة للشباب والشابات للتعبيرعن إبداعهم بشكل مباشر يلتقون فيه بالجمهور ويستمعون لآرائهم ما يمنحهم الثقة والاستمرار، وأضاف ان رؤية المملكة ٢٠٣٠ تجعل الفن في قائمة الاهتمام وهو دليل وعيها بأهمية الفنون ودورها في إيصال الرسالة المرجوة للعالم.

وفي نهاية المعرض كرم نعيم المطوع مدير جمعية الثقافة والفنون.
المزيد من المقالات
x