رئيس «البابوي للحوار بين الأديان» يزور «اعتدال»: عدونا التطرف والجهل

رئيس «البابوي للحوار بين الأديان» يزور «اعتدال»: عدونا التطرف والجهل

الأربعاء ١٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
استقبل المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال"، أمس الثلاثاء، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الكنيسة الرومانية الكاردينال جان لويس توران، الذي زار المملكة مؤخرًا.

واستقبل الأمين العام لاعتدال د. ناصر البقمي الكاردينال جان لويس توران والوفد المرافق له، وبحث الجانبان سبل التعاون المستقبلية فيما يتعلق بالدراسات والأبحاث والأديان.


واشتملت الزيارة على عرض حول مكافحة الفكر المتطرف وبرمجياته وأساليبه عبر المرتكزات الإعلامية والفكرية والتقنية للتأثيرعلى المجندين المحتملين للجماعات المتطرفة ولتعزيز التسامح والتعايش بين الأديان والثقافات المختلفة.

وقال "الكاردينال" أثناء الزيارة: "من المهم أن نرى أن لديكم رؤية ورسالة، وأنتم حكماء جداً بتحليل مسببات التطرف، ففي الغالب يكون التطرف نتيجة غياب العدل".

وأضاف: "من الواضح أننا جميعاً تجمعنا الإنسانية، والإله ربنا ومخلصنا. أعتقد أنه عملياً لدينا عدوين هما التطرف والجهل، وأنا لا أعتقد بصدام الحضارات، ولكني أؤمن بصدام الجهالات".

وتابع قائلا: "في معظم الأحيان، الناس في الغالب تكون لهم ردة فعل لأنهم لا يعرفون من أنت أو من هم".

من جانبه، عبّر الدكتور البقمي عن مدى تقديره لهذه الزيارة و اعتبرها تأتي في إطار الجهود المشتركة التي يعمل عليها المركز، وقال: "نشكر سماحة الكاردينال توران ومرافقيه لزيارتهم لنا، فهذه المناسبة تمثل شراكة نتطلع لها وتعاون لمكافحة الفكر المتطرف".

وأوضح أن مركز اعتدال هو نتيجة إرادة دولية وجهود يبذلها المجتمع الدولي للمساعدة في القضاء على أسباب الإرهاب.
المزيد من المقالات
x