أن تفرح أكثر وأكثر

أن تفرح أكثر وأكثر

الثلاثاء ١٧ / ٠٤ / ٢٠١٨
(أستحي أن أعتب على هلال يفرحني كثيرا) جملة قالها لي أحد الزملاء الهلاليين عشية خسارة أوراوا وشخصيا أتفق معه فالهلال ينثر الفرح لمحبيه ويدللهم بالبطولات!

أمام الفتح حسم الهلال كل الأمور بتسجيل هدفه الأول قبل الدقيقة العاشرة، ومن ثم آخرا قبل مرور الربع ساعة فتحولت مباراة التتويج إلى مباراة سهلة، سيرها الزعيم كيفما أراد فكانت رباعية مع الرأفة منحت الهلال الدوري رقم ١٥ وخيبت آمال الأهلاويين الذين كانوا ينتظرون هدية (حساوية) لكنها لم تأت لتفوق الهلال المطلق!


ليلة المباراة تم ايقاف ساندرو لسلوك غير رياضي في قرار غير قابل للاستئناف ومن ثم تعليق العقوبة بسبب التماس الفتح وهو قرار لم أستطع فهمه، فلو تم تأخير الإعلان عن العقوبة بعد المباراة لكان الموضوع عاديا ولكن خروجه بتلك الطريقة لم يكن مقبولا من اتحاد من المفروض أن يعمل باحترافية، وكانت نتيجة هذا القرار ان اللاعب تسبب في هدف الهلال الأول وأعاد حركة (الكوع) مرة أخرى مع بن شرقي!

بالفوز الكبير حافظ الهلال على لقب الدوري للمرة الثانية على التوالي، ولأنه الهلال فإنه يقدم لجماهيره ليلة تتويج لا تنسى وبنتائج تبقى عالقة في الذاكرة ووضع خربين بصمته كعادته بتسجيله (الهاتريك) في ليلة التتويج التي كانت في ملعب الهلال الجديد بالجامعة (محيط الرعب) الذي تزين باللون الأزرق!

منطقيا كان من المفروض أن يحسم الدوري مبكرا لكن تفريط الهلال في مباريات كثيرة جعل الدوري (يولع) ويتأجل حسمه الى الجولة الأخيرة، مما يجعل الفوز به ذا طعم مختلف بالذات مع الأحداث والمتغيرات الكثيرة في دورينا والتي أضفت تحديا كبيرا في وجه المتنافسين وكانت الضحكة الأخيرة (هلالية)!.

بالمختصر الهلال أن تفرح أكثر وأكثر ومبروك للهلال والهلاليين وحظا أوفر للجميع في المنافسات القادمة!
المزيد من المقالات
x