ملك البحرين: حكمة خادم الحرمين تعزز الحضور العربي دوليًا

ملك البحرين: حكمة خادم الحرمين تعزز الحضور العربي دوليًا

الاثنين ١٦ / ٠٤ / ٢٠١٨
ألقى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، كلمة عبر فيها عن الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- رئيس القمة العربية في دورتها الحالية على كرم الضيافة وحُسن الاستقبال، مؤكدًا أن قيادته الحكيمة -أيده الله- ستعزز الحضور العربي دوليًا، وتمكن من العمل الفاعل والبناء مع كل الحلفاء والأصدقاء؛ لنكون طرفًا أصيلًا في تحديد مسار مواجهة التحديات الإقليمية والعالمية وفي مقدمتها التدخلات والأطماع الخارجية، التي تتطلب المزيد من التكاتف والتعاون بما يوحد الكيان العربي ويضمن أمنه واستقراره.

وأكد أن رئاسة المملكة للقمة في هذه المرحلة المهمة ستعود على جميع الدول العربية بعميم الخير، وهو ما سيجعلها -بمشيئة الله تعالى- قادرة على المضي قدمًا نحو تعزيز العمل المشترك وصون الأمن القومي العربي، مشددًا على أن التعاون بين الأشقاء هو ما سيحفظ للدول العربية مقدراتها، ويضمن لها أمنها واستقرارها؛ لتتمكن من صد التدخلات الخارجية المتكررة في الشؤون الداخلية لعدد من الدول، وإعادة ترتيب الأوضاع في المنطقة وإرجاعها إلى نصابها الصحيح لحماية مصالحنا وحفظ أمن واستقرار شعوبنا.


وقال الملك حمد بن عيسى مخاطبا قادة الدول العربية: إن البحرين لتعبر عن تقديرها الدائم لمواقفكم الداعمة والشجاعة المتمثلة في رفضكم وإدانتكم التدخلات الخارجية التي تمس الشؤون الداخلية لبلادنا التي نعمل على صدها ودحرها بفضل من الله. وجدد جلالته التأكيد على أن قيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وجهوده الكبيرة من أجل دور عربي قوي وموقف موحد ورسالة واضحة يفهمها ويقدرها ويتجاوب معها المجتمع الدولي، وصولًا إلى حلول مقبولة على صعيد استقرار المنطقة. معربا عن عميق التقدير وبالغ الفخر بجميع القوات المسلحة المشاركة في تمرين (درع الخليج المشترك 1)، المقام على أرض المملكة، ومدى فوائده على أمن دول المنطقة.
المزيد من المقالات
x