رئيس فلسطين: الدعم السعودي لقضية القدس ليس غريبًا

رئيس فلسطين: الدعم السعودي لقضية القدس ليس غريبًا

الاثنين ١٦ / ٠٤ / ٢٠١٨
شكر الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، في كلمته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على ما أعلن عنه بتسمية القمة العربية التاسعة والعشرين بـ «قمة القدس» وعلى إعلانه -حفظه الله- عن تبرع المملكة العربية السعودية بمبلغ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس وعن تبرع المملكة بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى«الأونروا». وقال: إن هذا الدعم ليس غريبًا عن المملكة العربية السعودية، فالشكر والتقدير لكم، خاصة وأنكم لم تنقطعوا يومًا عن مساعدة القضية الفلسطينية ودعمها، فالشعب الفلسطيني يقدر لكم كل هذا. وأضاف إن اجتماع اليوم يأتي والقدس يشهد هجمةً استيطانية غير مسبوقة، تهدف للاستيلاء على أرضها، وتهجير أهلها، وطمس هويتها التاريخية وانتمائها العربي الإسلامي. وأكد الرئيس محمود عباس، أن المساعي لتحقيق المصالحة الفلسطينية وتوحيد أرضنا وشعبنا لم ولن تتوقف، وأتحنا لذلك الفرصة تلو الأخرى، وتجاوبنا مع جميع الجهود العربية. وبين أن دولة فلسطين قامت مطلع العام الجاري بطرح خطة سلام في مجلس الأمن الدولي، تستند في الأساس إلى مبادرة السلام العربية، وتؤكد مضامينها ضرورة الالتزام بالمرجعيات الدولية، مشيرًا إلى اعتمادها من مجلس وزراء الخارجية العرب.

وقال: ندعو من خلالها إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في العام 2018، يقرر قبول دولة فلسطين عضوًا كاملًا في الأمم المتحدة، وتشكيل آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية مفاوضات جادة تلتزم بقرارات الشرعية الدولية، وتنفيذ ما يتفق عليه ضمن فترة زمنية محددة بضمانات تنفيذ أكيدة، وتطبيق مبادرة السلام العربية كما اعتمدت، بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967م وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.
المزيد من المقالات
x