السيسي فى"قمة القدس" : حكمة خادم الحرمين ستمنح آليات العمل العربي المشترك"زخماً كبيراً"

السيسي فى"قمة القدس" : حكمة خادم الحرمين ستمنح آليات العمل العربي المشترك"زخماً كبيراً"

الاحد ١٥ / ٠٤ / ٢٠١٨


أكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية في كلمته التي ألقاها بالجلسة الافتتاحية لـ" قمة القدس" المنعقدة بالظهران ، أن حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، سوف تمنح زخماً كبيراً لآليات العمل العربي المشترك ، لافتا النظر إلى أن بلاده لن تألو جهداً في سبيل دعم رئاسة القمة والدول الشقيقة.


وقال فخامته يأتي اجتماعنا اليوم والأمن القومي العربي يواجه تحديات غير مسبوقة ، فهناك دول عربية تواجه لأول مرة منذ تاريخ تأسيسها تهديداً وجودياً حقيقياً، ومحاولات ممنهجة لإسقاط مؤسسة الدولة الوطنية، لصالح كيانات طائفية وتنظيمات إرهابية ، يمثل مشروعها السياسي ارتداداً حضارياً كاملاً ، عن كل ما أنجزته الدول العربية ، وعداءً شاملاً ، لكل القيم الإنسانية المشتركة .

وأشار إلى أن دولا إقليمية تهدر حقوق الجوار، وتعمل بدأب على إنشاء مناطق نفوذ داخل الدول العربية، وعلى حساب مؤسسات الدولة الوطنية ،مشيراً إلى أن هناك اجتماعات تجري لتقرير مصير التسوية ، وإنهاء الحرب الأهلية الشرسة ، التي أزهقت أرواح ما يزيد عن نصف مليون سوري، بدون مشاركة لأي طرف عربي، وكأن مصير الشعب السوري ومستقبله، بات رهناً بلعبة الأمم، وتوازنات القوى الإقليمية والدولية.

وحول القضية الفلسطينية أكد فخامته أنها هي قضية العرب المركزية التي توشك على الضياع ، بين قرارات دولية غير مفعلة ، وصراع داخلي يستنزف قواهم ومواردهم الضئيلة ، ويفتح الباب أمام مَن يريد تكريس واقع الاحتلال والانقسام كأمر واقع، ويسعى لإنهاء حلم الشعب الفلسطيني الشقيق في الحرية والدولة المستقلة.

واعتبر فخامته أن الحق العربي في القدس، هو حق ثابت وأصيل، غير قابل للتحريف أو المصادرة مستندا بذلك على مشروع القرار الذي شاركت مصر في إعداده، وأقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر الماضي بأغلبية 128 دولة، مبينا أن المجتمع الدولي كله أمامه مسؤولية واضحة أمام سياسات تكريس الاحتلال، ومحاولة مصادرة الحقوق الفلسطينية في الأراضي المحتلة .

وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسي على الحاجة الماسة إلى استراتيجية شاملة للأمن القومي العربي، لمواجهة التهديدات الوجودية التي تواجهها الدولة الوطنية في المنطقة العربية، وإعادة تأسيس العلاقة مع دول الجوار العربي على قواعد واضحة، جوهرها احترام استقلال وسيادة وعروبة الدول العربية، والامتناع تماماً عن أي تدخل في الشأن الداخلي للدول العربية ، مشيرا إلى أن مصر سبق وأن طرحت عدداً من المبادرات لبناء استراتيجية فعالة وشاملة للأمن القومي العربي، وتوفير مقومات الدفاع الفعال ضد أي اعتداء أو محاولة للتدخل في الدول العربية ، معربا عن ثقته أنه بالإمكان التوصل لهذه الاستراتيجية الشاملة، إذا توافرت الإرادة السياسية الجماعية، وصَدَقَ العزم على التعاون لاستعادة زمام المبادرة، بشكل يُفضي إلى وقف الانتهاك المتكرر لسيادة واستقلال بلادٍ عزيزة من دول أمتنا العربية.

وتحدث فخامته عن الخطر الذي يداهم العديد من الدول العربية ابتداء من العراق وصولا إلى اليمن ومن سوريا إلى ليبيا ، خاصة خطر التنظيمات الإرهابية والكيانات الطائفية، التي تبتذل الإيمان الديني والتنوع الثقافي في المنطقة ، لتصادر الآفاق الرحبة للتعاون والتسامح والإثراء الثقافي، لصالح خيالها المريض، الذي يعادي الحضارة الإنسانية، ولا يتصور العلاقة بين البشر إلا في صورة صراع دموي.

وعن الشأن السوري قال الرئيس السيسي إن بلاده تؤكد رفضها القاطع لاستخدام أية أسلحة محرمة دولياً على الأراضي السورية ، مطالبةً بإجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن وفقاً للآليات والمرجعيات الدولية ، مؤكدا أنه آن الأوان للتحرك بشكل جدي، لوضع حد لنزيف الدم السوري، الذي أزهق أرواح أكثر من نصف مليون مواطن سوري، وأدى لتحويل الملايين إلى نازحين ولاجئين، داخل بلادهم وفي الدول العربية والمجاورة.
المزيد من المقالات
x