وأشار عدنان المعيبد عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم السابق أنه من الضروري استمرار الأعضاء المنتخبين في مواقعهم في لجان الاتحادات القارية والدولية ما داموا يملكون الخبرة والكفاءة اللازمة للعمل في الاتحاد القاري، وعدم تغيير هؤلاء الأعضاء لمجرد انتخاب اتحاد جديد؛ لأنه بكل بساطة العضو يمثل الاتحاد الأهلي ولا يمثل نفسه، وبالتالي التغيير المستمر للأعضاء يضعف الأعضاء الجدد ولا يتيسر لهم التأثير المباشر في قرارات اللجان. وتم انتخاب ١٠ أعضاء في الاتحاد السابق عام ٢٠١٥، ونفاجأ بأن الاتحاد الجديد قام بتغييرهم جميعا وبالتالي نبدأ من الصفر، والتواجد المستمر في اللجان يعطي العضو والاتحاد القدرة على فهم أسلوب العمل وخلق علاقات ممتازة مع الاتحادات الأخرى من خلال أعضائهم وممثليهم، وبالتالي القدرة على المناورة وإيجاد مجموعة ضغط داخل لجان الاتحاد ودعم مواضيع معينة مقابل الدعم في مواضيع نحتاجها، وكل هذا لا يتحقق بدون استمرار الأعضاء لأكثر من فترة انتخابية.

وأضاف: يجب أن يكون الاختيار وفق معايير مهمة، أولها الكفاءة والخبرة والشخصية القيادية والنجاح في الاتحاد الأهلي قبل الترشح للاتحادات الأخرى.

وقال: يجب الانفتاح على اتحادات الدول الأخرى، سواء داخل القارة أو خارجها والدخول في شراكات عمل واضحة مع المجموعات الانتخابية في الاتحادات القارية مثل اتحاد أوقيانوسيا واتحاد شرق قارة آسيا، وخصوصا الدول الناشئة في مجال كرة القدم والمجموعة الأفريقية، فهذه الكيانات تشكل أكثر من نصف أعضاء الجمعية العمومية سواء للاتحاد الآسيوي أو الفيفا. ونحتاج حملة علاقات عامة كبيرة ومؤثرة وعرض برامجنا ورؤيتنا لهذه الاتحادات، وأن يكون لنا أكثر من صوت عبر إيجاد مجموعة عمل من أكثر من اتحاد، وبالتالي يمكن لنا التأثير في عمل الاتحادات سواء القارية أو الفيفا.